رُفض طلب من “جمعية مسجد السلام” في “بلجيكا” بشأن بناء مسجد؛ وذلك بسبب كِبر مساحته؛ حيث رأى الموظفون الفنيون ومندوب المنطقة أن مساحة المسجد كبيرة للغاية بالنسبة لحجم الجالية الإسلامية.

 

ومن جانبها فقد قررت الجمعية عدم تغيير خطة البناء والبدء في تنفيذ المشروع ومواجهة هذا القرار.

 

يُذكر أن كل مشروع مسجد في “فرنسا” أو “بلجيكا” غالبًا يتخذه اليمين المتطرف كدروع ومعارك سياسية عنصرية، وأحيانًا إدارات الدولة، وهذا القرار ينتهك حقوق المسلمين في ممارسة شعائرهم بكل حرية

اترك رد