انطلقت في “بريطانيا” فعاليات مشروع مسابقة “صداقة البيئة”، التي ترعاها الهيئة الإسلامية لتطوير التعليم كجزء من حملة: “نحو مجتمع أخضر صديق للبيئة”، والتي يشارك في الإشراف عليها الشباب المسلم الأوروبي؛ وذلك بهدف حث المساجد والمراكز الإسلامية على تبني الأنظمة الصديقة للبيئة والمشاركة في الأنشطة البيئية المختلفة.

C_71_article_1056767_image_list_image_list_item_0_image-504485

وتهدف الحملة أيضًا إلى زيادة وعي المسلمين بالبيئة، وتفعيل التعاليم الإسلامية والنبوية الصديقة للبيئة في جميع مظاهر الحياة، وقد تم توزيع تعليمات وإرشادات صداقة البيئة وأنشطتها على المشاركين في فعاليات لقاء عُقد بعنوان: “طوبى لأولئك الذين يحيون السنة الغائبة”؛ حيث شارك 150 شخصية مسلمة بارزة.

rabiul2-15_bhavnagar-5

ويُعد “مسجد النجم” بمدينة “مانشستر” أول مسجد صديق للبيئة؛ حيث بُني من الخشب عام 2010 بتكلفة بلغت 3,5 مليون إسترليني

اترك رد