أعلن “حزب الاستقلال” البريطاني تجميد عضوية “أندريه لامبيت” بعد تطاوله على الإسلام ووصفه بأنه دين شرير، وتطاوله على الرسول – صلى الله عليه وسلم – وذلك في إطار انتقاده لرئيس “حزب العمال” البريطاني “إد ميليباند”.

وقد أعربت قيادة الحزب عن استيائها للتصريحات المسيئة، التي جاءت في إعلان انتخابي على التلفزيون البريطاني؛ حيث تضمَّن الإعلان إساءة للمسلمين والحكومة البريطانية والأفارقة، وثناءً على الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”.

 

وقد جاء قرار تعليق العضوية للتصريحات المسيئة والمشاركات المختلفة على حساباته بتوتير وفيس بوك، والتي يطالب المسلمين فيها بالرحيل من أوروبا أو التخلي عن دينهم الذي وصفه بالشيطاني

اترك رد