بعد قيام مؤسسة البحث والتنمية الإسلامية بتأجير متنزه “ليجولاند بويندسور” في “بيركشير”، للاحتفال بيوم “الترفيه الحلال”، من خلال يوم المرح العائلي في جو إسلامي أسري – هدَّدت مجموعات متطرفة من أفراد رابطة الدفاع الإنجليزي والنازيين الجدد بإفساد ذلك اليوم على المسلمين؛ حيث قامت بوضع ملصقات مسيئة للمسلمين، تتضمن عبارات كراهية مثيرة للعداوة بين المسلمين والمجتمع غير الإسلامي.

 

وقد طالب أعضاء الرابطة المتطرفة والنازيون الجدد القائمين على الفعاليات بإلغائها، وقد قابلت المؤسسات الإسلامية تلك الدعوات بالتأكيد على أن الفعاليات ترحِّب بالمسلمين وغيرهم من أتباع مختلف الديانات والخلفيات الثقافية للتأكيد على التآلف المجتمعي

اترك رد