أكدت “بارون وارسي” – وزيرة الدولة ووزيرة الأديان والمجتمعات البريطانية – أن التمويل الإسلامي بدأ في إضفاء لمسته على الحياة الاقتصادية في “لندن”، وذلك خلال خطابها في فعاليات إنشاء “الجمعية الإسلامية للأعمال المصرفية والتمويل”، التي ستكون بمثابة منبرًا للتمويل الإسلامي، وقنطرة تُوطِّد العلاقات بين المصرف الإسلامي والطلاب في “أكسفورد”.

 

وجدير بالذكر أن “وارسي” كانت وراء إنشاء “قوة العمل التمويلية الإسلامية” عام 2013؛ حيث أكدت أنه من الضروري وجود خط للتمويل الإسلامي لا يكف عن التقدم والارتقاء.

 

وأكد “نيجل دينسون” – مدير “بنك لندن” – أن التمويل الإسلامي من الصناعات الوليدة، وأنه من التحديات الكبيرة تعريف غير المسلمين بطبيعته.

 

في حين أكد “صلاح جيده” – نائب رئيس بنك الشرق الأوسط وشمال إفريقيا – أن التمويل الإسلامي يقوم على الأخلاق والضوابط الشرعية، خلافًا للبنوك غير الإسلامية

اترك رد