قالت المديرة العامة لليونسكو “إيرينا بوكوفا” : إن تدمير مدينة تدمر الأثرية، التي سيطر عليها عناصر “الدولة الإسلامية”، سيكون خسارة كبيرة للبشرية

وأكدت إيرينا بوكوفا أن تدمر هي موقع استثنائي من التراث العالمي في الصحراء، وأن تدمير المدينة التاريخية ليس فقط جريمة حرب ولكن أيضا خسارة كبيرة للبشرية، حسب تصريحاتها

وكررت المديرة العامة لليونسكو دعوتها لمجلس الأمن للإشراف على عملية حماية لهذه المدينة، وقالت “نحن بحاجة إلى مجلس الأمن، وجميع القادة السياسيين والزعماء الدينيين لمنع هذا التدمير

وأشارت بوكوفا إلى أن الموقع الأثري بالصحراء السورية مهد للحضارة الإنسانية، ينتمي للبشرية جمعاء، مضيفة أن جميع الثقافات تؤثر في بعضها البعض، وكل الثقافات تثري بعضها البعض

هذا وبسيطرة الدولة الإسلامية علي مدينة تدمر تكون بذلك سيطرت علي نصف مساحة سوريا

ويذكر أنه هناك تخوف عالمي من قيام الدولة الإسلامية بهدم آثار مدينة تدمر، علي الرغم من أن النظام السوري قام مازال يقوم بهدم آثار المدن السورية منذ سنوات

اترك رد