أفادت أنباء مؤكدة من مدينة البيضاء -وسط اليمن- عن مقتل 15 مسلمين  سنّة بطائرة أمريكية بدون طيار استهدفت سيارتهم في منطقة ” الحازمية ” في مديرية الصومعة

و التعرف على هوية 4 منهم وهم عمال بناء كانوا في طريقهم لعملهم ( من آل الخشم )  و هم : أحمد صالح الخشم  و صدام حسين ناصر الخشم  و ياسر علي مسود ،و لم تتمكن التحقيقات من معرفة هوية الـ 11 الآخرين جراء اصابة سيارتهم اصابة مباشرة مما أدى الى تحولهم الى أشلاء متناثرة ،  و هناك أيضا 3 مصابين نقلو على وجه السرعة للمستشفى لتلقي العلاج

و قد أشار شهود عيان الى ان السلطات لم تحضر لمكان الحادث ربما لخشيتها من الإنتقام

استهداف للمدنيين 

منذ عام 2009 ، قُتل أكثر من مائة من المدنيين اليمنيين الأبرياء دون أي إجراء قضائي.  و حتى أولئك الذين يصنفون بأنهم “مسلحون” غالبا ما تكون علاقتهم بتنظيم القاعدة  ضعيفة، والفضل  لإدارة أوباما في إعادة تعريف مصطلح “مدنين”.

طائرات قاتلة غير دقيقة 

بالرغم من أن الرئيس هادي قد أشار إلى ضربات الطائرات بلا طيار باعتبارها “مهمات عسكرية دقيقة”  والتي لديها “هامش صفر من الخطأ ”- مرددا وصف مدير وكالة المخابرات المركزية جون برينان  للضربات بـضربات  “الدقة المذهلة ”   –   غير أن الإحصاءات و القصص المتناقلة تشير إلى أن هذا أبعد ما يكون عن الواقع . حتى جيرالد فيرشتاين، السفير الأمريكي في اليمن منذ عام 2010 وهو أحد أشد المدافعين عن الطائرات بدون طيار،قد اعترف بقابلية خطأ تلك الأسلحة.

مع ذلك حتى لو كانت الطائرات بدون طيار دقيقة بقدر ما زعم البعض ، فهذا لن يغير لا أخلاقيتها  وعدم شرعيتها.

اترك رد