أعرب السناتور الأمريكي عن الحزب الجمهوري لولاية “فلوريدا”- الولايات المتحدة “آلان هايس” عن رغبته في إزالة أي معلومة عن الإسلام في الكتب المدرسية.

 

ووفقًا لما نقله الموقع الأمريكي “ذا دايلي بيست”، أوضح “هايس” أن هذه المناهج تدعم أسلمة العقول، ويجب إصدار قانون يشدد الرقابة على كل ما ينشر في الكتب المدرسية من معلومات عن الإسلام.

 

وأدى هذا القرار إلى إنشاء “جمعية مكافحة المسلمين”، وأكد أعضاء هذه الجمعية أن الكثير من الصفحات في كتب التاريخ تكون مكرسة للإسلام.

 

ويرى بعض الآباء أن الإسلام يأخذ حيزًا مهمًّا في المناهج المدرسية بخلاف الأديان الأخرى، وقد أمروا أطفالهم بتمزيق الصفحات المتعلقة بالإسلام في كتبهم.

وقد أدانت جمعية أولياء الأمور بـ”فلوريدا” هذا القانون بشدة؛ لأنه قانون يعادي الإسلام بوضوح وصادر من عنصري يعادي الأجانب

 

اترك رد