لاس فيجاس-أمريكا| أحوال المسلمين 

رفض عددًا من الأهالي بناء مقابر للمسلمين بمقاطعة “كلارك بلاس فيجاس” على الرغم من موافقة المسؤولين بلجنة التخطيط الخاصة على طلب المسلمين إنشاء مقابر خاصة فقام الأهالي بالبدأ في اتخاذ خطوات للطعن على القرار رفضًا للمشروع

وقد زعم المعترضون أن مباشرة شعائر الجنازات بالقرب من مساكنهم يمثِّل انتهاكًا لحقوقهم وحرياتهم وخصوصياتهم، زاعمين أن الأمر ليس مبنيًّا على المواقف العنصرية ضد المسلمين

وتعليقًا على الاعتراضات المحلية أكد المسؤولون عدم توفُّر سبب قانوني لرفض إنشاء المقبرة، وذلك بالرغم من تحديد موعد للتصويت على قَبول الطعن على قرار اللجنة

يذكر أنه في العام الماضي رفضت “هيئة التنظيم” بمقاطعة “بوليت” بولاية “كنتاكي” الأمريكية طلب “مركز لويفيل الإسلامي” ببناء مقبرة للمسلمين، بعد شراء 10 أفدنة، وذلك بعد رفض أهالي المنطقة ومعارضتهم لمشروع بناء المقبرة حيث رفض الطلب 75% من المصوتين على المشروع من الأهالي

وقد علل الأهالي رفضهم بخشية حدوث زحام ومشكلات مرورية، وأعرب آخرون عن مخاوفهم من تأثير طريقة الدفن الإسلامية على البيئة، وقد أشار آخرون إلى الخوف من تبعات تعرض هذه المقابر للاعتداءات من قبل مناهضي الإسلام والمسلمين

وقد أشار بعض المعترضين إلى أن “الولايات المتحدة” دولة تقوم على الأسس النصرانية، وأن المسلمين يجب أن يذهبوا إلى حيث يكون مُرحب بهم

يذكر أن تقرير لمرصد “الإسلاموفوبيا” التابع لمنظمة التعاون الإسلامي أكد أن تصاعد تيار الإسلاموفوبيا في الولايات المتحدة انعكس في الحملات الإعلامية المكثفة التي تنمّ عن “الخوف” من الإسلام، وكذلك من خلال عدد كبير من الحوادث التي استهدفت مسلمين ومساجد ومراكز إسلامية

اترك رد