دخل قرار “جمعية الأبحاث الأمريكية” – التي تعد أرقى مؤسسة بحثية في “الولايات المتحدة الأمريكية” – بالمقاطعة الأكاديمية للكِيان الصِّهيوني حيز التنفيذ.

وكان التصويت قد تم قبل بضعة أسابيع على مقاطعة مؤسسات التعليم العالي الإسرائيلية، وتمت الموافقة على هذا القرار بأغلبية الأصوات، ويعد هذا القرار رمزًا مهمًّا للانتصار الذي حققه الفلسطينيون على الاحتلال؛ حيث كانت هذه الجمعية تموِّل الكِيان الصهيوني بـ3 مليارات دولار كلَّ عام من أجل المواد اللازمة للأبحاث، لكنها قررت مقاطعتها تأييدًا للفلسطينيين.

وتعد “جمعية الأبحاث الأمريكية” هي أرقى مؤسسة أكاديمية تنضم لحملة مقاطعة مؤسسات التعليم العالي الإسرائيلية، وبموجب هذه المقاطعة لن يتعاون الأكاديميون الأعضاء في الجمعية مع أي مؤسسة تعليم عالي في “فلسطين المحتلة”

اترك رد