نيودلهي-الهند، أشارت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية الدولية، إلى أن بعض المعلمين الهنود يجبرون الطلاب المسلمين والطلاب المنتمين للطبقات الفقيرة على تنظيف دورات المياه، والجلوس بعيدًا عن زملائهم من الطبقات الأخرى، وذلك في تمييز سافر في بيئة الفصول الدراسية.

وقد ظهرت هذه النتائج في دراسة من 77 صفحة، شملت مقابلات مع 160 معلمًا ومديرًا وولي أمر، وعدد من التلاميذ من المنتمين للطبقات الفقيرة والأقليات الدينية والمسلمين وقبائل السكان الأصليين.

وأظهر التقرير أنه بدلاً من دعم الطلاب ودمجهم وتحفيزهم يقوم المعلمون بإهمالهم وتهميشهم وسوء معاملتهم، وذلك في ظل فشل الحكومة في وضع آليات لمراقبة التمييز والتصدي له، وكذلك فشل القانون في صياغة مواد للمعاقبة على التمييز في بيئة الفصول الدراسية، وفقًا لما ذكرته المنظمة الحقوقية.

 

اترك رد