دلهي – الهند | أحوال المسلمين

امت مجموعة أشخاص أمس الإثنين بتجريد رجل مسلم و تعذيبه ومن ثم توجيه عدة لكمات أمام المارة، و قد واصلت المجموعة الهندوسية ضرب الرجل المسلم لأكثر من ساعة الى حين وصول الشرطة لحي كارناتاكا بمدينة مانجالور.

كان أحد المتواجدين مفوض شرطة مانجالور وقد تحدث الى زميل له بلغته الهندوسية وقال له حرفياً لقد “اعتقلنا 13 شخصا … من بينهم أعضاء في باجرانغ دال”، و لقد كان رجل يبلغ من العمر 29 عاما  في سيارته مع زوجته مساء أمس الاثنين عندما هاجمه الغوغائيين وانهالوا عليه ضرباً.

قام المهاجمون بإبراح الرجل ضربا، وطافوا به في منطقة السوق المزدحمة، ثم ربطوه بعمود في الشارع، وتم نشر صوره على تطبيق الواتس اب مظهرين عملية استمرار ضربه لمدة ساعة كاملة التي انتهت بفقدانه وعيه، و قد حضرت الشرطة بعد إذاعة صور و مرئيات الحدث على القنوات و الإذاعات المحلية.

كل من الرجل الضحية و المرأة يعملان في المركز التجاري، و ضمن إفادته للشرطة قال الرجل أنه تعرض للهجوم عندما كان في طريقه إلى أجهزة الصراف الآلي لسحب المال من أجل إقراضه لتلك المرأة بعد أن طلبت منه ذلك، و قد تعرضت هي الأخرى للضرب و التنكيل حين حاولت إيقاف هجوم الغوغائيين على الرجل.

“باجرانغ دال” هي الجناح العسكري  لمنظمة “راشتريا سوايامسيفاك سانغ” Rashtriya Swayamsevak Sangh, RSS التابعة لحزب الشعب الهندي الحاكم وهي معروفة بأعمال عنف متعددة في أرجاء الهند.

وتُعتبرمانجالور، مدينة تكررت فيها حوادث التشاحنات الدينية، وقد شهدت شرطة المدينة سابقاً العديد من الحوادث الأخلاقية،  ففي عام 2009 اقتحم نشطاء من جماعة سري رام سيني سيئة السمعة حانة جرّوا خلالها النساء من شعورهن وضربوا إحداهن وأهانوا الاخريات واتهموهم بأنهم وراء تشويه سمعة ثقافتهم الهندوسية .

اترك رد