أوتار براديش – الهند | أحوال المسلمين

خلال الساعات الماضية تم نشر مرئيات من ولاية أوتار براديش الهندية جاء فيها قيام مجموعة من الهندوس المتطرفين بالإعتداء على رجل مسلم هزيل الجسم بالضرب المبرح وسط الشارع دون رحمة.

المرئيات انتشرت يشكل واسع على مختلف مواقع التواصل و خاصة موقع beyondheadlines ذاكرا ان الجُناة من جماعة هندوسية تسمى (باجرانغ دال) وان اسم المجني عليه هو “رياض”، أما اسباب الحادث فقد ذكرت المواقع ان السبب يرجع لادعاء الهندوس ان “رياض” القاطن بشمال مدينة مظفر ناجار قام بذبح بقرة، فقاموا على اثر ذلك بالضرب المبرح له حتى سالت دماء وجهه مرددين عبارات عنصرية و سباب للمسلمين عامة.

في المرئي رقم 3 يُظهر قيام رجال الشرطة بإعتقال الضحية “رياض” دون الاعتراض من قبل الشرطة أو عامة المواطنين على المعتدين رغم ما فعلوه بالرجل من ضرب و سباب،  و لم يتم اتخاذ أية إجراءات اعتقال ضد جماعة “باجرانغ دال” بعد الحادث، وقد اتهمت الجماعات و الاحزاب المدنية المحلية حزب “ساما جوادي” الحاكم وحزب “بهاراتيا جاناتا” بخلق التوتر الطائفي مرة أخرى في مدينة مظفر ناجار.

ونقلت الصحيفة عن ” راجيف ياداف” المنتمي لمجموعة تسمى “ريهايا زمانش” قوله: “إن الطريقة التي يتم بها الإعتداء على الشباب المسلم في جميع أنحاء المدينة بصفة عامة وتعرض هذا الرجل بصفة خاصة للضرب لمدة ساعتين، في حين واصل أعضاء باجرانغ دال بإلقاء شعارات عنصرية و مقولات بالغة السوء على المجتمع الإسلامي ككل، فإن كل هذا  يدل على أن كل من حزب ساما جواديوحزب بهاراتيا جاناتا كلاهما يصممان على خلق التوتر الطائفي في المنطقة، و بعيدا عن تعنت الشرطة في إلقاء القبض على هؤلاء البلطجية فالضحية حتى الآن هو رياض “.

الجدير بالذكر أن جريمة قتل و سحل “رياض” ليست الأولى، اذ سبقتها جريمة سحل المواطن المسلم “سيد شريف خان” للإشتباه فيه بإغتصاب فتاة من مقاطعة ناجالاند، أما بالنسبة لأعنف عام في تاريخ منطقة مظفر ناجارفهو عام 2013، حيث شهدت منطقة Muzaffarnagar واحدة من أسوأ أعمال الشغب الطائفية شهدتها الذاكرة اسفرت عن مقتل أكثر من 50 اشخصا وإصابة مئات آخرين، وقد شهدت المنطقة باستمرار حوادث متفرقة لتفجيرات مواقع عدة، و الآن تظل المدينة في حالة غليان تزداد لحظة بعد لحظة وسط غموض الصمت فيما تفعله الشرطة و الدولة الهندية تجاه تلك الإعتداءات.
المرئيات :
الجزء الأول :

الجزء الثاني :

الجزء الثالث :

اترك رد