دلهي – الهند | أحوال المسلمين

أصدرت مساء أمس سلطات مدينة “ميرا بهاياندار” بولاية “ماهاراشترا” قرارا بإغلاق  محلات بيع اللحوم للمسلمين لمدة 8 أيام، وجاء ذلك نظرًا لإقامة الهندوس طقوس احتفالهم باريوشانا.

و سيستأنف المنع من 10 سبتمبر الى 18 سبتمبر في سوق ميرا بهاياندار المركزي و جميع محلات اللحوم بالمدينة، غير أن المنع أثار حفيظة المسلمين و المراثيين، الذين بدورهم أقاموا احتجاجات حاشدة ضد حكومة حزب “بهارتيا جانتا” الذي فعل القرار و أدخله حيز التنفيذ.

منع شامل

لم يقتصر المنع على مدينة “ميرا بهاياندار”  فقط، بل امتد ليشمل “مومباي” عاصمة ولاية  “ماهاراشترا “، اذ منعت بلدية هيئة بريهانمومباي بيع اللحم لأربعة أيام خلال طقوس إحتفال باريوشانا.

و وفقا للأمر الصادر من مسلخ “ديونار”، فإنه سيتم وفق بيع اللحوم في الأسواق المدنية وسيتم اغلاق المسلخ في 10 سبتمبر و 13 و 17 و 18.

بينما من المقرر أن مهرجان الجانيين سيعقد في الفترة من 10 الى 17 سبتمبر، و ستبدأ احتفالات غانيش شاتورثي بالمدينة في الـ17 من سبتمبر، كما حصل في العام الماضي أيضا، خلال حظر بيع اللحوم في المدينة لمدة أربعة أيام.

احتجاجات و تخوفات

جاء استنكار “حزب المؤتمر” للقرار مرادفا لإعتراضات المسلمين و المراثيين التجار المتعددة، لكن أبرزها الكساد الذي سيعاني منه تجارتهم و تأثير ذلك على معيشتهم و صرفهم على أهاليهم.

و قد ساورت المحتجين عدة تخوفات من إقدام الحزب الحاكم المعادي للإسلام و رالمسلمين لأي “حماقات” بفرض قوانين تحظر المسلمين في الهند من قضاء العيد الأضحى أو سن قوانين على غرار بلجيكا التي ألزمت المسالخ بتخدير الأضاحي قبل ذبحها، الأمر الذي اضطر المسلمين الى الإمتناع عن اقتناء أضاحي لتعارض القرار مع الأحكام الإسلامية في ذبح الأضاحي.

 

اترك رد