دلهي – الهند | أحوال المسلمين

نشرت الصحيفة البنجالية “The Daily Star” تقارير تُفيد بأن الداعية الهندي دُكتور ذاكر نايك ينشر الفِكر المُتطرف ويُشجع على الإرهاب، و ذلك بعد مزاعم بثتها ان خطبه كانت مصدر إلهام أحد منفذي مجزرة مطعم دكا في بنجلادش والتي راح ضحيتها أكثر من 20 شخصًا منهم 9 إيطاليين و7 يابانيين وأمريكي.

و قد ابدى نايك إدانته لجميع الهجمات الإرهابية، وتحدى أن يثبت أحد أنه دعا في يوم من الأيام إلى قتل الابرياء، غير أن ذلك لم يثني الصحف و الجماعات التحريضية على التراجع في قرارها، ما حتم على الداعية نايك تمديد إقامته بالسعودية وعدم عودته إلى الهند قبل نهاية العام الجاري .

وقال نايك في مُقابلة له مع وسائل إعلامية هندية عبر “سكايب” إنه سيقاضي هذه الصحيفة التي تسببت له في الأزمة، فما كان منها إلا أن نشرت بيانًا صحفيًّا نفت فيه توجيه أي اتهامات للداعية الهندي بالحث على الأعمال إرهابية.
وقالت الصحيفة: “لم نذكر في التقرير الذي نشرناه أن ذاكر نايك يحرض على الأعمال الإرهابية، لكننا ذكرنا أن أحد الإرهابيين الذين نفذوا العملية، نشر على حسابه الخاص بموقع فيس بوك، جزءًا من محاضرة لذاكر نايك، قام خلالها بحثّ جميع المسلمين على أن يصبحوا إرهابيين”.

يُذكر أن الدُكتور ذاكر نايك يتعرض لحملة شرسة الآن ضده ، فقد تم حظره من دخول انجلترا ومُعرض للسجن في مومباي بالهند وقد اُغلقت قناته الفضائية .

وعلى صعيدِِ آخر عرضت زعيمة حزب “هندوتفا”الهندوسية المتطرفة “سادفي بارتشي” مُكافآة قدرها 5 ملايين روبية هندية لمن يتمكن من قطع رأس الداعية الهندي وتعليقه على أعلى شجرة، واصفةً إياه بالإرهابي وليس بالواعظ الديني.

كما ذكرت جماعة “نمور الحُسيني” الشيعية على صفحتها الخاصة بموقع التواصل الإجتماعي فيس بوك عن مُكافآة قدرها 15 مليون روبية لمن يأتي برأس نايك؛ وذلك لأنه قام بإهانة النبي مُحمد صلى الله عليه وسلم على حد قولهم .

هذا ويُدير دُكتور ذاكر نايك مؤسسة البحث الإسلامية في الهِند Islamic Research Foundation أو المعروفة إختصارًا IRF ، وهو داعية وخطيب ومُنظر إسلامي هندي لديه مُحاضرات عِدة في مُقارنة الأديان والرد على الشُُبهات ، وهو طبيب ايضًا حصل بكالريوس الطب من جامعة مومباي بالهند.

اترك رد