نيودلهي – الهند | أحوال المسلمين

أعلنت المنظمات الإسلامية الهندية عن تنظيم مظاهرة سلمية يوم 29 يوليو الجاري قبل يوم واحد من إعدام القيادي الإسلامي “يعقوب ميمون” الذي أدانته المحكمة وحمَّلته مسؤولية تفجيرات 1993.

المظاهرة ستكون في ميدان آزاد من أجل الطلب من “لجنة سريكرشنا” التي تشكَّلت لبحث أسباب وتبعات تفجيرات وأعمال شغب 1992-1993 بأن تحاكم كل من له علاقة بالاحداث الدامية و ليس القادة المسلمين فقط.

وقد طالب الشيخ “محمود دريابادي” – أمين عام “مجلس علماء عموم الهند” – بإيقاف الحكم وتنفيذ ما جاء في تقرير “لجنة سريكرشنا” التي تشكَّلت لبحث أسباب وتبعات تفجيرات وأعمال شغب 1992-1993؛ حيث ذكر التقرير اسم 31 ضابطًا متورِّطًا في الأحداث، وفي قتل مئات المسلمين.

و طالب التقرير بتقديم القادة الهندوس و الضباط السابقون للعدالة، هذا علاوة على رصد عدد من أسماء قيادات الأحزاب الهندوسية، و لكن بالرغم من وجود كل هذه الأدلة فإنه لم يخضع أحد منهم  للمحاكمة.

تحديث 30/7/2015:

صور الوقفة الاحتجاجية على قرار إعدام القيادي الإسلامي “يعقوب ميمون”

 

اترك رد