اضطر العديد من سكان مسلمي مدينة “مظفر نجار” في “الهند” لبيع منازلهم تحت التهديد بأبخس الأثمان للهندوس مقابل حقهم في الطعام، حيث أجبروا على ترك منازلهم وكل ما يملكون من مملكات تحت وطأة العنف الوحشي الهندوسي.

وآثار المأساة لا تزال مستمرة،، حيث عصفت بنحو 70 ألف مسلم وأجبرتهم تحت العنف على الفرار من المنطقة، تاركين مئات القتلى والجرحى، واستيلاء الهندوس على ممتلكات المسلمين، فضلا عن إقامة المسلمين في الخيام ومناطق الإيواء في حالة يرثى لها من الفقر والمرض.

اترك رد