اﻧﺘﻘﻞ ﺻﺒﺎح أمس إﻟﻰ اﻟﺮﻓﯿﻖ اﻷﻋﻠﻰ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﯿﻢ اﻟﺤﺴﻨﺎوي، ﻋﻀﻮ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﺠﺪﻳﺪاﻟﻄﻼﺑﻲ اﻟﻤﻐﺮﺑﯿﺔ، ﻋﻠﻰ إﺛﺮ إﺻﺎﺑﺔ ﺑﻠﯿﻐﺔ ﺟﺮاء الهجوم اﻟﻤﺴﻠﺢ اﻟﺬي ﻧﻔﺬﺗﻪ ﻋﺼﺎﺑﺎت النهجاﻟﺪﻳﻤﻘﺮاطﻲ اﻟﻘﺎﻋﺪي – اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻤﺮﺣﻠﻲ ﻳﻮم أﻣﺲ اﻟﺨﻤﯿﺲ ﻋﻠﻰ ﻧﺸﺎط ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ
اﻟﻄﻼﺑﻲ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﻓﺎس.
وأﺻﯿﺐ ﻓﻲ اﻟﺤﺎدث ﺧﻤﺴﺔ أﻋﻀﺎء آﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ، ﺛﻼﺛﺔ منهم حالتهم ﺧﻄﯿﺮة، ﺗﻢ نقلهم ﺑﻮﺟﻪ اﻟﺴﺮﻋﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ﺑﻔﺎس، ﺣﯿﺚ ﻓﺎرق اﻟﺤﯿﺎة اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﺤﺴﻨﺎوي ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻘﯿﻪ طﻌﻨﺎت ﻗﺎﺗﻠﺔ ﺑﺎﻟﺴﯿﻮف واﻟﺴﻮاطﺮ ﻣﻦ طﺮف ﻋﺼﺎﺑﺎت اﻟﯿﺴﺎر اﻟﻤﺘﻄﺮف ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟُﻤﺴﻤﻰ ”اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻤﺮﺣﻠﻲ” .
ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﯿﻒ ﺗﻐﺰوان ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﻔﯿﺬﻳﺔ ﻟﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ اﻟﻄﻼﺑﻲ، ﻗﺎل ﻓﻲ اﺗﺼﺎل ھﺎﺗﻔﻲ مع وكالة النبأ إن اﻹﻋﺘﺪاء اﻟﺬي أدى إﻟﻰ اﺳﺘﺸﮫﺎد اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﺤﺴﻨﺎوي وإﺻﺎﺑﺔ ﺧﻤﺴﺔ أﻋﻀﺎء آﺧﺮﻳﻦ، ﺟﺎء ﺑﻌﺪ أﺳﺒﻮع ﻣﻦ اﻟﺘﮫﺪﻳﺪات اﻟﺘﻲ أطﻠﻘﮫﺎ اﻟﻔﺼﯿﻞ اﻟﯿﺴﺎري اﻟﻤﺘﻄﺮف ﺑﻔﺎس اﻟﻤﺴﻤﻰ ”اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻤﺮﺣﻠﻲ“ ﺑﻨﺴﻒ ﻧﺪوة جهوية ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﺗﻌﺘﺰم تنظيمها  ﺑﻔﺎس، وذﻟﻚ ﺗﺤﺖ ﻣﻮﺿﻮع ”اﻹﺳﻼﻣﯿﻮن واﻟﯿﺴﺎر واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاطﯿﺔ“، ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺎﻟﻲ ﺣﺎﻣﻲ اﻟﺪﻳﻦ ﻋﻀﻮ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺤﺰب اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﯿﺔ الذي يتهمه الفصيل اليساري بالتورط في مقتل الطالب بن عيسى آيت جيد عام 1993 بجامعة فاس.، وﺣﺴﻦ طﺎرق ﻋﻀﻮ اﻟﻤﻜﺘﺐ اﻟﺴﯿﺎﺳﻲ ﻟﺤﺰب اﻻﺗﺤﺎد اﻻﺷﺘﺮاﻛﻲ ﻟﻠﻘﻮات اﻟﺸﻌﺒﯿﺔ، وأﺣﻤﺪ ﻣﻔﯿﺪ أﺳﺘﺎذ اﻟﺘﻌﻠﯿﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ ﺑﻜﻠﯿﺔ اﻟﺤﻘﻮق ﺑﻔﺎس، وھﻮ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي دﻓﻊ اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ إﻟﻰ ﺗﺄﺟﯿﻞ اﻟﻨﺪوة ﺣﻔﺎظﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﻼﻣﺔ وأﻣﻦ اﻟﻄﻠﺒﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ، ورﻏﻢ ﺗﺄﺟﯿﻞ اﻟﻨﺪوة، ﻳﻀﯿﻒ اﻟﻤﺘﺤﺪث، ﻗﺎم ﻋﻨﺎﺻﺮ اﻟﻔﺼﯿﻞ اﻟﯿﺴﺎري ﺑﺎﻹﻋﺘﺪاء اﻟﻤﺴﻠﺢ ﻋﻠﻰ أﻋﻀﺎء اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ،
وأﺿﺎف ﺗﻐﺰوان أن ھﺬا اﻷﻣﺮ ﻳﺪل ﻋﻠﻰ أن المستهدف ﻟﯿﺲ ھﻮ اﻟﻨﺪوة وﻻ اﻟﻤﺸﺎرﻛﯿﻦ فيها، ﺑﻞ المستهدف ھﻲ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ اﻟﻄﻼﺑﻲ ﺑﺎﻷﺳﺎس ﺣﺴﺐ ﺗﻌﺒﯿﺮه.

في حين آخر اتهم العدوني للجزيرة نت أطرافا سياسية لم يسمها بـ”التحريض وتوفير الغطاء السياسي والمعنوي” للاشتباكات التي أسفرت عن مقتل عضو المنظمة الطالب عبد الرحيم الحسناوي متأثرا بإصابته بجروح في المواجهات.

كما حمّل السلطات الرسمية مسؤولية الحادث، قائلا “إنها لم تتحمل مسؤوليتها كاملة في حفظ الأمن داخل الوسط الجامعي بعد صدور تحريض مسبق بنسف الندوة”.

المصدر : وكالات

اترك رد