خريبكة – المغرب | أحوال المسلمين

أفادت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين أن إدارة سجن خريبكة منعت المعتقلين الإسلاميين من أداء صلاة الجمعة جماعة كما جرت العادة يوم الجمعة ال 25 فبراير، و لم تقدم إدارة السجن أي أسباب أو مبررات واضحة لهذا المنع المجحف، بينما سمحت لسجناء الحق العام بتأديتها.

استفزاز مقصود و عقاب شديد

يعاني السجناء الإسلاميون تمييزا واضحا في تعامل إدارة السجن معهم بخلاف تعاملها مع سجناء الرأي العام، بل تعدى الأمر الى وقوعهم ضحية تهجمات سجناء الحق العام في الأحياء التي يقبعون بها، إذ رصدت مراكز حقوقية دخول المعتقل الإسلامي خالد المتلاسي القابع بسجن خريبكة إضرابا مفتوحا عن الطعام بتاريخ 22-01-2016 احتجاجا على إيداعه زنزانة العقاب الانفرادية “الكاشو” لمدة 45 يوما بسبب مشادات بينه و بين أحد سجناء الحق العام المدفوع من طرف رئيس الحي المدعو “عبد الرحمن بادحة” ليستفزه بشكل دائم و متعمد عن طريق سب الله بأبشع الأوصاف أمامه.

حق مهدور

بعد انتشار أخبار متواترة عن إخضاع إدارات السجن في المغرب اتصالات المعتقلين الإسلاميين مع ذويهم للتنصت مع اقتضاب في مدة الإتصال بالمقارنة مع زملائهم سجناء الحق العام، قام رئيس معقل سجن خريبكة صبيحة يوم الجمعة 05-02-2016 بمنع المعتقل الإسلامي “عبد الحميد العبدلاوي” من استعمال الهاتف العمومي بدعوى أنه يستعمل “ألفاظا مبهمة” في حديثه لأسرته، الأمر الذي لقي استهجانا من المراكز الحقوقية المتابعة لقضيته و قضية بقية السجناء الإسلاميين.

 

اترك رد