بعد إضراب مفتوح عن الطعام دام شهر تعرض الصحفي “مصطفي الحسناوي” الي حالة إغماء شديدة  نقل علي أثرها لمصلحة السجن المركزي بالقنيطرة يوم أمس “السبت” حاملين جسده الهامد و المنهك لسيارة الاسعاف لوضعه علي جهاز التنفس الصناعي،  في ذات الوقت قامت إدارة السجن بمصادره كل اغراضه من مقالات ، دراسات ، إبداعات أدبية  و سيرته الذاتيه و رسائل خاصة و أرقام هاتفه حتي أغراضه الشخصية .

و تساءلت الصفحة المطالبة بإطلاق سراحه “متي يتم التحرك لإنقاذ حياة أسير الكلمة المظلوم ؟ماذا تبقى للإنسانية من رصيد بعد أن تم حرمانه من نقض الحُكم ؟ أين كرامة البشر و الحفاظ عليها؟ هذا ندء عاجل لكل صاحب ضمير حي يغار علي كرامة أخيه الإنسان فما بالك بالأسير المظلوم”.

اترك رد