قام نائب الرئيس الصيني بتوجيه الشكر للحكومة الكمبودية أثناء تقديمه 1.2 مليار دولار معونة لقيام الأخيرة بطرد المسلمين الإيجور اللاجئين، الذين زعمت “الصين” أنهم مطلوبون من قبل الحكومة.

وقد أكدت مصادر حقوقية أن مسلمي الإيجور الذين تم طردهم من “كمبوديا” وإرسالهم إلى “الصين” بالقوة سيواجهون الاضطهاد والقمع من قبل الحكومة الصينية.

وأكد المتحدث باسم الحكومة الكمبودية أن قيام دولته بطرد هؤلاء الإيجور وإرسالهم إلى بلادهم جاء ضمن خطط التعاون بين البلدين، مؤكدًا إبرام بلاده 14 اتفاقية مع الحكومة الصينية بمجمل 1.2 مليار دولار، تشمل تمهيد الطرق وترميم المعابد البوذية.

وقد عللت “كمبوديا” طردها الإيجور بأنهم لا يحملون تصاريح إقامة رسمية.

اترك رد