شينجيانغ – تركستان الشرقية | أحوال المسلمين

قضت محكمة في تركستان الشرقية المعروفة حاليًا باسم “اقليم شينجيانغ” غربي الصين، على رجلٍ من مسلمي الأيغور بالسجن 6 سنوات، بسبب إطالته للحيته، كما حكمت على زوجته بالسجن لمدة سنتين بسبب ارتدائها النقاب

ونقلت وسائل إعلام صينية عن مسؤولي المحكمة في مدينة كاشغار، أن حكم السجن يأتي بسبب أنَّ اللحية والنقاب يخلان بطمأنينة المجتمع ويحملان تأثيرًا تحريضيًا

ولفتت صحيفة “صباح جنوب الصين” إلى عدم وجود أي معلومات تتعلق بهوية الزوجين

يذكر أنَّ السلطات الصينة تحظر لبس النقاب، وإطالة اللحى في اقليم شينجيانغ (تركستان الشرقية) ذات الغالبية المسلمة

وقد فرضت السلطات الصينية في العام الماضي قيودا صارمة على مسلمي منطقة شينجيانغ بخصوص صوم شهر رمضان. واستهدفت القيود الموظفين الرسميين والمدرسين والطلاب حيث منعوا من المشاركة في الطقوس الدينية التقليدية المرتبطة بشهر الصيام، وذلك بحسب اوامر نشرها عدد من المواقع الحكومية على الانترنت

يشار إلى أن الصين، تطلق على إقليم تركستان الشرقية، الذي يشكل الأتراك المسلمون غالبية سكانه، اسم “شينجيانغ”، أي “الحدود الجديدة”، ويطالب سكان الإقليم بالاستقلال عن الصين، ويعتبرون السيطرة الصينية احتلالًا لبلادهم منذ (66) عامًا

اترك رد