كاشغر (تركستان الشرقية) – الصين | أحوال المسلمين

أفاد مراسلنا من كاشغر عاصمة تركستان الشرقية، أن السلطات الصينية أقدمت على تفتيش هواتف المارة في منطقة تركستان الشرقية (شينشانج)، و سنت قانونا بمعاقبة كل من توفر محموله على برامج و كتب إسلامية، من بينها القرآن الكريم.

و عقب سن القرار اعتقلت الشرطة الصينية الأحد الماضي (7 حزيران/يونيو) 5 أويغور مسلمين، 2 منهم خضعوا لمحاكمة “تمثيلية” –كما وصفها الأويغور المسلمين- اتهموا فيها بتهمة “عضو في جماعة ارهابية”، و حكموا على اثرها بسنة سجن لكل منهما.

من الشباب المدانين “محمد تورسون”، كان قد اشترى هاتفا مستعملا من متجر، و كان يحتوي هذا الهاتف حين اشترائه على برنامج للقرآن، و بالرغم من ذلك لم يشفع له ادلائه بهذه الشهادة  في اسقاط التهم عنه.

و أفاد المراسل أن سيدة أويغورية ترتدي حجابا من بين المعتقلين، تم توقيفها بسبب ارسالها لأحد اقاربها صورة عن الحجاب، الأمر الذي أدى الى اقتيادها للتحقيق و اعتقالها بتهمة “القيام بنشر أفكار متطرفة و ترويج دعايات متشددة”.

و في نفس الصدد، أفاد مراسل أحوال المسلمين أن السلطات الصينية بعد 5 أيام فقط من اعتقالها الشبان الخمس بسبب مواد دينية على الهاتف، قامت يوم الخميس 11.06.2015 باعتقال المواطن الأويغوري “صدرتين أكين” لاحتواء هاتفه على صور اسلامية، الأمر الذي تركه يواجه حكما بالسجن 7 سنوات.

اترك رد