تركستان الشرقية – الصين | أحوال المسلمين

في منحى خطير تنتهجه الحكومة الصينية الاستعمارية في تركستان الشرقية، أفاد مراسلنا أن السلطات شرعت في اجبار العلماء المسلمون و اساتذة المدارس الأويغور و طلابها على الاشراك بالله.

و أضاف مراسل “أحوال المسلمين” قوله: “قامت حكومة الصين باجبار الاساتذة على كتابة كلمة الله و اسم رئيس الجمهورية الصيني و تلقين التلاميذ الأطفال الأويغور المسلمون على قول “رئيس الصين أكبر من الله”!.

من جهة اخرى أجبرت الحكومة الاستعمارية العلماء و الشيوخ على قولها و ترديدها و تلقينها لطلبة العلم بالمساجد، و من بين الذين شهدوا هذا الامر العالم الجليل الشيخ عبد القيوم جامع الذي دنست الشرطة الصينية المسجد الذي يخطب فيه و أجبرته على ترديد تلك القولة، غير ان الشيخ ثبت و لم يخنع لطلبهم، الامر الذي حذا بالسلطات المحتلة لاقتياده الى السجن.

لم يقف الأمر عند هذا الحد، فقد شرعت الشرطة الصينية في توقيف المسلمين الأيغور المارة و البحث في هواتفهم الخاصة عن اي شيئ له سمت ديني، كبرنامج القرآن و كتب اسلامية و أناشيد، و ذكرت انه من يمسك و في حوزته ما ذكر آنفا سيتم مصادرة هاتفه اعتقال صاحبه على الفور.

يذكر ان تركستان الشرقية ترزخ تحت الاحتلال الصيني لأكثر من 66 سنة، و قد مورس على مسلميها العديد من المجازر التي فتكت بملايين منهم، و بإمكانكم زيارة ملف تركستان الشرقية للمزيد من المعلومات.

اترك رد