جوهري (غروزني) – الشيشان | أحوال المسلمين

أفاد مراسلنا من الشيشان أن عاصمة الشيشان جوهري (غروزني) عاشت السبت و الأحد اشتباكات دامية بين مقاتلين و ضباط شيشانيين أدت الى مقتل 6 أفراد من قوات الأمن على الأقل، بينما استشهد 6 مسلحين و جرح آخر نقل مباشرة الى المستشفى لتلقي العلاج.

الهجوم بدأ منذ مساء السبت 17/12/20166، حيث هاجم مسلحون منازل شرطة و غنموا أسلحتهم، و بعد الهجوم مباشرة أعطى رمضان قاديروف الأمر بنفسه للشرطة و القوات الخاصة بتعزيز أمنها و حمايتها.

و لم تمض ساعات حتى هاجم المسلحون مقر للقوات الخاصة مما أدى الى مقتل ضابطين اثنين و جرح آخرين، و انسحب المنفذون من المكان، الا أن الشرطة لحقت بهم و أردت 3 منهم شهداء، و هم ألتميروف إسلام و سعيد محمد إسلاموف و إبراهيم إلياسوف، و جرح مسلح وحيد هو أصحاب يوسف أوف، جرى اعتقاله لاحقا و نقله الى المستشفى لتلقي العلاج، بينما أعلنت الشرطة عن أن 3 مسلحين آخرين طلقاء، و نشرت صورهم و معلوماتهم.

%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%8a%d8%b4%d8%a7%d9%86-%d9%a2

%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%8a%d8%b4%d8%a7%d9%86

%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%8a%d8%b4%d8%a7%d9%86-%d9%a1

و في زوال يوم الأحد تكررت الإشتباكات بين الشرطة و المسلحين المتبقين، و أعلنت السلطات الشيشانية أن 3 مسلحين قتلو، و هم إستامولوف ماماييف و إبراهيم مازهاييفا و حمدانا بولوك، بينما قتل 4 أفراد من قوات الشرطة .

و أظهر مرئي نشرته وكالة “روسيا اليوم” الحكومية عملية المطاردة التي زوال الأحد و التي أدارها الرئيس رمضان قاديروف بنفسه.

صور الشهداء الثلاثة الذين قضوا نحبهم في اشتباكات يوم الأحد.

%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%8a%d8%b4%d8%a7%d9%86-%d9%a6

%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%8a%d8%b4%d8%a7%d9%86-%d9%a3

%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%8a%d8%b4%d8%a7%d9%86-%d9%a4

و قد نشر حساب على اليوتوب اسمه “ضرار بن أزفار” مرئيا تحت عنوان “ولاية نخشيشو : المجاهدون في جوهري” و يوضح شرطي أمني يحاول مواجهة سيارة المسلحين برشاشه، لكن السيارة تصطدم بالشرطي و ترديه قتيلا، و تكمل طريقها، بينما سيارة الشرطة تلحقها.

و قد نشرنا في صفحة أحوال المسلمين مرئيا تجميعيا لجميع المرئيات التي وثقت هجوم يوم السبت.

هذا و يعتبر هجوم يوم السبت هو الهجوم الرابع في سنة 2016 و الهجوم السابع منذ بداية سنة 2015، بينما في ديسمبر (كانون الاول) 2014 دارت معارك عنيفة بين مسلحين شيشانيين وقوات الامن في وسط غروزني اوقعت ما لا يقل عن 24 قتيلا بينهم 14 عنصرا في قوات الامن.

اترك رد