الرياض – السعودية | أحوال المسلمين

نشاتها ودراستها

هيلة بنت محمد القصير وشهرتها أم الرباب من قبيلة عنزة، وهي من مواليد 1965م في مدينة بريدة في منطقة القصيم – بلاد الحرمين
نشأت وتربت في منزل أخيها غير الشقيق لكونها يتيمة الأب منذ صغرها، كل من عرف هيلة شهد لها أن نشأتها كانت نشاة طيبة وصالحة وعُرف عنها أنها تميزت بدماثة خلقها و إخلاصها الشديد وظهر إلتزامها منذ طفولتها.

نباهتها منذ طفولتها
عندما طلبت معلمة التعبير من تلميذاتها كتابة رسائل لأمهاتهن كتبت هيلة هذه الرسالة لأمها..

B5KbqBeCYAAxCsK.jpg large

B5KZy0yCAAA4fFS.jpg large

B5Kcb89CQAAeoiB.jpg large

كلمات حب وتشجيع من معلّمات هيلة

B2518FDCIAETd-M.jpg large

B254nl5CMAAOLA3.jpg large

B257J0kCEAEsYb5.jpg large

B2570FyCcAAIpgJ

 

كرست هيلة جل وقتها في دراستها فقد كانت متفوقة دراسياً و تحتل المراكز الأولى غالباً، الأمر الذي مكنها من التخرج من الثانوية العامة بتقدير ممتاز، التحقت بعدها بكلية التربية الأدبية (جامعة القصيم حالياً) وتخصصت بقسم الشريعة و الدراسات الإسلامية.

كانت هيلة متفوقة ايضاً في دراستها الجامعية، و تميزت بنباهتها و نشاطها الفريد، فكانت لا تكاد تفارق المصلى إما ان تنسق للدروس او تلقي المحاضرات و تشارك في الحلق القرآنية.

نقطة التحول في حياة هيلة

خلال فترة دراسة هيلة الجامعية، أدامت الاستماع لمحاضرات الشيخ عبدالكريم الحميد الملقب بـ”زاهد العصر” (مواليد عام 1943)، و الذي ينتمي لعائلة ثرية ومشهورة في بريدة، اعتزلها اختيارا منه لحياة الزهد، و قد كان الشيخ يدير مسجد يقع في حي الخبيبية شرق بريدة كان يلقي فيه درساً عاماً كل يوم بين آذان العشاء والإقامة، ويحضره المئات من الشباب ويمتلك أكثر من مائة وثلاثين مؤلفا بين كتب ومقالات ورسائل، وقد عُرف عن الشيخ إصراره على نصرة الجهاد والمجاهدين وانتقاد الحكومات وكان يتكلم كل ليلة في هذا الامر في مسجده أمام طلّابه وله عدة رسائل ومقالات في هذا الشان أشهرها “وجوب مناصرة الإمارة الإسلامية في أفغانستان” و “نداء إلى حكام العرب” و “بيان عن قضية العراق”، وكانت هذه الخطب والرسائل السبب الرئيسي لاعتقال الشيخ وهدم مسجده الطيني لأكثر من مرة كان آخرها عام 2004.
شَهِدَ لهيلة بين اقاربها انها عنيدة في مقارعة الباطل و تحقيق الحق و احسان الظن بالناس، فهي لم تكترث بأقاويل الافتراءات على الشيخ واستهتارهم بزهده و علمه، و ازداد من فضولها نحو شخصيته، و اجتهدت لاحقا بقراءة جميع كتبه و مؤلفاته و انهت من جميع ما كتبه الشيخ في فترة وجيزة.
كانت كتب الشيخ ومؤلفاته هي صاحبة التأثير الأكبر في شخصيتها و حياتها، فحينما تخرجت من الجامعة كانت قد فصّلت شخصيتها ورسمت طريقها ومنهجها في الحياة على ما استفادته من كتب ورسائل الشيخ عبدالكريم الحميد.

زواج هيلة الأول

تقدم لخطبتها الكثير من أصحاب المناصب و الجاه ولكن هيلة رفضت كل من تقدم لها، لم يكن تفكيرها في الزواج تفكيرا سطحيا، فلقد كانت همتها عالية لا يحدّها شيء فأعلنتها صريحة قائلة “أريد الزواج من الشيخ عبدالكريم الحميد”!

صورة عبد الكريم الحميد
صورة الشيخ عبد الكريم الحميد

عارضها أهلها بشدة لكبر سن الشيخ و لكونه متزوج ولديه أبناء ولكنها أصرت على رأيها فهي لا تريد مال ولا جاه ولا سفر ولا غيره مما تريده الفتيات في سنها، فحدث أن أحد طلاب الشيخ قد سمع بخبرها فسعى في إتمام زواجها من الشيخ حتى تم الزواج من شيخها، وأهداها الشيخ هدية الزواج سجادة من حصير صنعها بيده التي تثقلهما الآن قيود الظلم و القهر.

تتلمذت هيلة على يدي الشيخ عبدالكريم الحميد قرابة 8 أشهر حتى قدّر الله لها وتم طلاقهما.

زواجها الثاني

سعى الشيخ عبدالكريم الحميد بعد فراقه لهيلة في تزويجها، فامتدحها لأحد طلابه و وافقت هيلة على الزواج منه، ووصفت أيامها مع زوجها محمد الوكيل بأنها أروع أيام حياتها.
كان زواجها من محمد الوكيل في 1425هـ / 2004م أي خلال ذروة الاحداث في بلاد الحرمين، إلى أن تم مطاردة زوجها بدعوى “الإرهاب” فاضطر إلى تركها في منزل أهلها وهي حُبلى، فلم تمكث سوى 6 أشهر على زواجهما حتى قتل بعد شهرين من المطاردة في حي التعاون بالرياض 17-11-1425هـ الموافق لـ 29/12/2004، بالاشتباه في ضلوعه بعملة تفجير مبنى وزارة الداخلية بالرياض.

محمد بن ابراهيم الوكيل

مقتل زوجها محمد الوكيل كان بمثابة الصاعقة التي نزلت على رأس هيلة فجمعت بين ألم اليتم ومرارة الترمّل وأصبحت الأرملة اليتيمة، ثم أنجبت طفلتها الرباب.

B0-vfqeCQAEjxFH
صورة ابنه هيلة القصير تدعى “الرباب الوكيل”

الاعتقال

ذكر أقارب هيلة و معارفها أنها كانت متفانية في عملها لله، وتحب أن ترضي الجميع، فما أن تسمع أن فلان قد استشهد أو أُسر حتى تسرع إلى منزلهم معزّية ومصبّرة وتأتي معها بالهدايا والمسليات، وتبيت في منزلهم حتى تسلي الام المكلومة، فشهد لها كل من تعامل معها أنها كانت بحق نعم من خلف غازياً أو أسيراً في أهله.اي
و كانت أيضا تحصي العوائل المحتاجة من أسر الشهداء والأسرى وتجمع لهم الاموال وتقسمها بالتساوي وكانت هذه بالتحديد تهمتها وسبب اعتقالها.

قضت هيلة و ابنتها الرباب شهوراً من الخوف و الرعب بعدما تناهى إلى مسامعها ان المباحث يسألون عنها بكثافة، و ما أن أصبحت تجابه دولة كاملة بجيشها و استخباراتها وكامل عتادها، و قد عملت السلطات على اتهامها بتهم لا أساس لها من الصحة، فقد كان حنق الدوله عليها له عدة أسباب أبرزها زواجها من الشيخ عبدالكريم الحميد و من ثم زواجها من محمد الوكيل، و احتكاكها مع شخصية كل منهما.
مع تفاقم ازعاج السلطات لأم الرباب، ارتأت هيلة أن تستقر في منزل محمد المعتق وهو أحد معارف عائلتها حيث رفض أن يتركها بمفردها وهي امرأة أرملة برفقتها طفلتها، بقيت هيلة في منزل محمد المعتق و معها طفلتها الرباب و محرمها نايف الرشودي قرابة سنة، نايف الذي تكون هيلة خالته من الرضاعة فقد عُرف عنها أنها كانت حريصة أشد الحرص على التمسك بأمر الشرع بوجود المحرم حتى في مثل هذه الظروف الصعبة.

نشرتإحدى بنات المعتق شهادتها حول طريقة اعتقال هيلة قائلة “في يوم السبت الموافق 6-3-1431 في الساعة التاسعة ليلًا تم تطويق بيتنا في حي الخبيبية في القصيم-بريدة من قبل قوات الطوارئ والمهمات الخاصة والمباحث، دخلوا علينا ومعهم ابي مقيد وأخي صالح 12 عام، هجموا علينا العساكر المدججين بلباسهم الأسود ورشاشاتهم انتشروا في البيت، وأدخلوا الرعب والخوف في قلوبنا وقلوب الأطفال، و خرقت هذه القوات قوانينها ضاربة اياها عرض الحائط و التي تنص على منع مداهمة اي منزل بعد غروب الشمس، فتشوا البيت بل وصل بهم الحد لحفر الحوش وأتوا بآلياتهم وكسروا البلاط
وما إن تمت الساعة 12 ليلا أتوا بمفتشاتهم وباصاتهم واخرجونا من البيت رغماً عنّا ومعنا أطفال لم تجاوز اعمارهم السنتين، أخذونا بباص وهيلة وابنتها بباص آخر، أخذونا لمديرية الشرطة في بريدة ورموا كل واحد منّا في زنزانة وكأننا فعلنا جريمة شنيعة”.
و تضيف في شهادتها قائلة “وما إن صارت الساعة 2 صباحا، أتوا بالمحقق ومعه عمّي ودخلوا علينا الزنازين وحققوا معنا وكان شديد العصبية، وما إن أصبحت الساعة 3 صباحا، أخذوا هيلة وابنتها الرباب وأمي في هامر أسود وقالوا لنا سنأخذ أمكم قليلاً وسترجع إليكم ، وأخذوا بهم إلى المطار وأركبوهم هليكوبتر ممتلئ بالعساكر وذهبوا بهم إلى الرياض، و وصلوا الساعة 7 صباحاً ورموهم في الزنازين ومن ثم بدأوا في التحقيق والتعذيب النفسي والاستفزاز لهم”.
تختم احد بنات المعتق الشهادة قائلة “جلست امي في السجن 11 يوم ثم خرجت بعد مطالبات بحمدالله والرباب الطفلة سجنت مع امها شهر ،أما نحن جلسنا 3 أيام وفي اليوم كانوا يأخذوننا مرتين للتحقيق وفي التحقيق نجلس اكثر من ساعتين وبعد أن أخذوا أمي وهيلة وابنتها جمعونا في زنزانة واحدة 8 أشخاص والحمدلله 3 أيام وخرجنا وقد اتصلوا بعمي معتق ليكفلنا ولما اتى اعتقلوه وكفلنا جدي وعمّي عبدالله وبعدها بأسبوع استدعوا عمّي عبدالله فاعتقلوه ثم بعدها بشهر اعتقلوا عمّي يونس. وبحمد الله خرج عمّي يونس بعد سجن سنتين ونصف تقريباً، وبقي أبي وعمّي معتق وعبدالله ويوسف المعتقل قبلهم بسنة”.

محاكمة هيلة
بعد سنتين من العذاب النفسي والجسدي والمناصحات المكثفة و الحبس الإنفرادي في سجن الحائر، تمت محاكمة هيلة في ظروف غامضة وغريبة حيث لم يسمح لها بالمحامي ولا‌ بالدفاع عن نفسها، في حين أن السلطات ادعت أن الجلسة خُصصت بحضور المٌدّعى عليها وأربعة من أقاربها من ضمنهم وكيلاهما الشرعيان لتقديم رد المٌدّعى عليها على لائحة الدعوى العامة حيث قدم وكيلها مذكرة من 11 ورقة تضمنت إنكار هيلة عليها للتهم الموجهة إليها، وفي النهاية تم الحكم عليها ب 15 عاما، و من أبرز التهم الموجهة لها هي جمع أكثر من مليون ريال وذهب وتسليمه لعناصر من تنظيم القاعدة داخل وخارج المملكة، ومساهمتها في القيام بنقل أجهزة اتصال لاسلكي، و توصيل تمور من منطقة القصيم للمنطقة الجنوبية لعناصر تنظيم القاعدة باليمن، كذلك زعمت أن هيلة أجرت اتصالات بينها وعدد من نساء القاعدة من بينهن وفاء الشهري المتواجدة باليمن، وكذلك تسليمها مسدسين عائدين لزوجها السابق، غير أن المحكمة خلال سردها للتهم لم تقدم بأي من الأشكال دليلا على ثبوت هذه الأحكام و صدقها، كما أن أم الرباب أدانت هذه المحاكمة المجحفة في حقها و ذكرت في مذكرة الرد أن جمعها للأموال كان بهدف إرساله للفقراء والأرامل والأيتام في أفغانستان واليمن باعتبارهم شعوب إسلامية .

في 6 / 3 / 1436 الموافق الأحد 28 ديسمبر 2014 م دخلت هيلة القصيّر عامها الخامس داخل السجون السعودية ، وقد دخلت في اكثر من إضراب عن الطعام أحدهم استمر أكثر من 150 يوم  في محاولة منها لنيل حريتها و تسليط الضوء عليها بعد تجاهلها من الاعلام السمعي و البصري.

رسائل من معتقلة

أرسلت أم الرباب عدة رسائل لأقاربها و محبيها تنصحهم فيها و توصيهم بذكر الله و الحرص على تقواه.

B05Dl_HCEAAu90h.jpg large

B2qENzKIMAAd0q4.jpg large

حملات عالمية للمطالبة بالافراج عن هيلة القصير

حملة دشنها رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الذكرى الخامسة لهيلة القصير في الأسر للتعريف بها و معاناتها و المطالبة بالافراج عنها عبر كتابة اسمها في الأوراق النقدية

B59nLrMIIAImhPA.jpg large

و هنا صور لمتعاطفين مع الأسيرة هيلة القصير حول العالم مطالبين السلطات السعودية بالافراج عليها

B59o77YIcAA1knm.jpg large

B59kuhoCcAEI7qG

B59ktwCCQAAAejK

مرئيات تضامن من نساء وأطفال بلاد الحرمين مع قضية هيلة

وقفة في بريدة احتجاجًا على استمرار اعتقال هيلة القصير

وقفة مناصري هيلة القصير من الجوف على منصة ميدان الفروسية

وقفة هيلة القصير واغلاق الدائري في الرياض

 

اترك رد