موسكو – روسيا | أحوال المسلمين

قرَّر رئيس “أنغوشيا” “يونس بك يفكوروف” فتْح تحقيق عاجل في شكوى طالبات بكلية الطب “جامعة نازران” حيث أمَرهنَّ مُعلموهنَّ بنزْع الحجاب أثناء المحاضرات والجدير بالذكر أن الطالبات كتَبنَ على صفحات التواصل الاجتماعي: إن العديد من المعلمين في كلية الطب أمَروا الطالبات بنزع الحجاب أثناء المحاضرة، وقالت الطالبات: إن المعلمين قالوا لهنَّ: إن الجامعة ليست جامعةً إسلامية، ومَن ترتدي الحجاب، فعليها الجلوس في المنزل، وليس مكانها التعليم وقالت الطالبات: إن إدارة الجامعة أيضًا أمَرت بإغلاق غُرف الصلاة داخل الجامعة وقد اجتمع الرئيس الروسي مع الحكومة في “أنغوشيا” لإيجاد حلٍّ فوري في حالة نُشوب صراعٍ داخل كلية الطب بين الطالبات المحجبات والإدارة داخل الجامعة وقال الرئيس: إنه لا بد من مُحاسبة كل مَن وضع هذا القانون بالفصل الفوري إذا ثبت صحة التعنُّت من الإدارة يذكر أن وزير التّعليم والعلوم الروسيّ “ديمتري ليفانوف” رفض طلباً كان قد تقدّم به رئيس مجلس الإفتاء الروسيّ “رافيل غانوتدين” لارتداء الحجاب في المدارس وقال رافيل غانوتدين: أتوجّه إليكم بصفتي مفتياً وأباً يدافع عن قيمنا وتقاليدنا وحفيداتنا وبناتنا ومستقبل قوّتنا الجميلة والرائعة وكان الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” قد امتنع في وقت سابق عن اتخاذ موقف حاسم من مسألة منع أو إجازة ارتداء الحجاب في المدارس وقال بوتين وفقا لوكالات الأنباء الروسية “يجب دوما التصرف باحترام كبير للمشاعر الدينية للناس”. وأضاف “نحن لدينا دولة علمانية، وعلينا أن نرتكز على هذا الأساس تحديدا وقال بوتين “علينا أن نرى كيف يحل جيراننا هذه المسألة في الدول الأوروبية”، مشددا على “وجوب اتخاذ إجراءات بهدوء تجنبا لإهانة أحد ولكن الرئيس الروسي أكد -في نفس الوقت وجوب “التفكير في اعتماد لباس مدرسي موحد على الصعيد الإقليمي أو حتى البلدي”، وذلك ليشعر الجميع بأنهم متساوون وقد فسرت وسائل الإعلام تصريحات بوتين بأنها موقف مؤيد لمنع ارتداء الحجاب وعلي الجانب الأخر صادقت المحكمة العليا الروسية قرار بمنع الحجاب في مدارس إقليم ستافروبول الجنوبي، المجاور لشمال القوقاز وقضى الحكم السابق بأنه يحق للدولة أن تطالب بملبس “ذات صبغة علمانية” لضمان “حقوق متساوية” لجميع الأطياف وكانت مديرة مدرسة في قرية بمنطقة ستافروبول (جنوب غرب) قد منعت خمس تلميذات من دخول المدرسة إذا لم يخلعن الحجاب، مبررة قرارها بأن نظام المدرسة يمنع ارتداء الرموز الدينية وأثار هذا القرار سجالا في روسيا التي يرتكز القسم الأكبر من مسلميها في مناطق مسلمة تاريخيا مثل شمال القوقاز وتتارستان يشار إلى أن ارتداء الحجاب مقبول في بعض المدارس بأقاليم ذات أغلبية مسملة مثل الشيشان وتتارستان، لكن السلطات في بعض الأقاليم ذات الأغلبية المسيحية تسعى إلى حظره قانونيا هذا وادرجت روسيا العشرات من الكتب الدينية على لائحة الإرهاب من بينها بين صحيح البخاري وكتيبات الأدعية التي تضمّ آيات قرآنية وأحاديث نبوية وبلغت المنشورات الدينية التي أُدرجت على “لائحة الارهاب” 68 عنواناً بينها بعض أمهات الكتب الاسلامية “وقد حظرت الحكومة الروسية ترجمة “صحيح البخاري” و”حصن المسلم” و”دعاء الى الله واعتبرت المحكمة أن الأحاديث الموجودة في الكتاب تُثير الكراهية العرقية والدينية، وأمرت بمنعه وتنفيذ القرار بوضعه ضمن الكتب المتطرفة المحظورة في روسيا، وطالبت بحجبه في المواقع الإلكترونية وأوضح مفتي القسم الأوروبي نفيع الله عشيروف ان كتاب “دعاء الى الله”، وضع لتعليم المسلم الروسي أن الدعاء يوجه الى الله مباشرة وليس عبر وسطاء يترواح عدد المسلمين في روسيا بين 20 و25 مليون شخص، في غياب أرقام رسمية، علماً أن الاحصاءات الرسمية لا تشمل أي ذكرٍ للدين أو العِرق

اترك رد