وقع اليوم في وسط ولاية ( سونغكلا ) هجوم لمسلحين مجهولين الهوية على طاقم مسؤولين بوذيين حكومي كانوا مستقلين في سيارة ميتسوبيشي باجيرو أسود اللون ، ووقع هذا الحادث من أمام أحد البنوك المعروفة في وسط البلد لولاية سونغكلا ، وأدى إلى مقتل 3 أفراد ، وإصابة بالغة لفردين منهم .

و أفاد أحد المسؤولين أن الهجوم يتسم بطابع سياسي ،دافعه الوحيد الظفر بالسلطة ، بسبب ما تمر به التايلند حاليا تمر بأزمة سياسية بين أحزابها

و تعليقا على الخبر أفاد أحد الفطانيين قائلا : “كيف للشعب الفطاني المسلم أن يستوعب أو يثق بنوايا أو أي وعود سلمية صادرة من أي حكومة جديدة لرئاسة الوزراء القادمة ، لأن التايلنديون مع بعضهم البعض يسفكون الدماء لأجل حب السلطة ونيل المناصب العالية ، وحادث اليوم أكبر دليل على ذلك !” .

اترك رد