أفاد مراسلنا أن سكان “البوسنة” و”صريبيا” تعرضوا لظروف مناخية هي الأسوء منذ 120 عاما، تمثلت في فساضانات قوية ضربت المنطقة مخلفة مئات البيوت المهدمة و عشرات القتلى.
و مازال السكان يخشون فياضانات “نهر سافا” الذي سبق وضرب “كرواتيا”.
وقد قضى 44 شخصا حتى الآن ضحية لهذه الفياضانات التي بلغت أسطح المنازل، وفي “أوبونفاك” تم اكتشاف 12 جثة، في الوقت الذي أشارت السلطات البوسنية إلى وجود ما لا يقل عن 27 قتيلا.
وقد قال أحد المسؤولين: إن حدث الفيضانات هذا يتكرر كل ألف عام، وبفضل التنظيم الجيد فقد تمكنا من تجنب كارثة كبيرة، و تحاول السلطات الصربية حماية محطة الطاقة التي تنتج 50% من الاستهلاك من خلال حوائط الحماية

وتم اجلاء 10آلاف شخص في “البوسنة” ومئات المتطوعين يحاولون عمل سدود من أكياس الرمل. وبالرغم من الصراعات العرقية التي تحدث في منطقة “البلقان”، فآن المسلمين البوسنيين ساعدوا ضحايا المناطق الصربية، في حين المسشفيات الكرواتية استقبلت الضحايا اليوسنيين.

 

الصور :

pelleteuse-deblaye-rues-inondees-village-topcic-polje-bosnie-19-mai-2014-1592281-616x380 Les-Balkans-sous-les-eaux-les-degats-rappellent-la-guerre_article_main inondations-dans-les-balkans-le-bilan-salour_trt-francais-14386 IndondationsSerbie_0 4421261_7_53c0_une-rue-inondee-d-obrenovac-a-30-km-au_bb05f34140fe17091d271e05edde146f 1196555 - 2014-05-17T141132Z_2036809344_GM1EA5G1JFP01_RTRMADP_3_BALKANS-FLOOD_0

اترك رد