ستوكهولم – السويد | أحوال المسلمين

تحت شعار “الأخوة” ، نظَّم اتحاد الأيغور التعليمي فى مملكة السويد الملتقى الأول للشباب التركستانيين المقيمين فى دول إسكندنافيا بدءًا من يوم ١٥ إلى ١٧ من شهر مايو الجاري. وقد شارك في هذا الملتقى 60 مشاركا من ثلاث دول مختلفة.

جاء هذا الملتقى ضمن برامج اتحاد المنظمات التركستانية فى دول إسكندنافيا، والتي تسعى إلى رعاية الشباب وتقوية روابط الأخوة الإسلامية بين الشباب التركستانيين.

وقد سعى الملتقى لتحقيق عدد من الأهداف، كان أبرزها غرس قيم التميز والنجاح في النفس والمجتمع، إضافةً إلى تعميق روح الأخوة بين الشباب التركستانين وتوجيه الطاقات وصقل القدرات وبناء حب الوطن والعمل للإسلام، والمشاركة فى قضية تركستان وهموم الأمة والبحث عن الحلول.

افتُتِحَ النشاط الصباحي برفع علم تركستان الشرقية مصحوبًا بالنشيد الرسمى، وتلا ذلك كلمةٌ ترحيبية ألقاها “أحمد ترسون”، حيث رحب بالمشاركين و قدَّم نبذة عن أعمال اتحاد المنظمات التركستانية فى إدول سكندنافيا وأهدافها.

أما أنشطة الملتقى فتنوعت بين محاضراتٍ أخلاقية تربوية وفكرية قدمها الناشط الحقوقي “عبدالله كوكيار” من السويد، والأستاذ “عيسى ساؤت” من هولندا، والدكتور “محمد علي حاجي” من فنلندا، بالإضافة إلى دروس تاريخية من تقديم الصحافى “نبيجان علاء”، كما تم التحدث إلى المشاركين حول أهمية العلم.

استمرت أنشطة الملتقى ثلاثة أيام في أجواءٍ من البهجة والسرور وتنظيم محكم بقيادة المسؤول عن الملتقى “نجات تورغن” في جزيرة سياحية بالسويد.

 وتِلْكُم صورٌ من الملتقى:

اترك رد