دكا – بنغلادش | أحوال المسلمين

أفادت مصادر في الشرطة البنغالية، أن مدوناً يدعى “أفيجيت روي” يحمل الجنسية الأمريكية ومعروف بأنه ملحد يدعو إلى العلمانية، قد قتل في مدينة دكا بنغلادش طعنا بالسكين، وأعلنت جماعة “أنصار الله” الإسلامية مسؤوليتها عن الحادث “انتقاما للإسلام”.

وقالت عائلة روي أن جماعة إسلامية هددته في الأسابيع الأخيرة لإنشائه مدونة باللغة البنغالية “موكتو مونا” والتي تعني “العقل الحر” التي ركزت على الأفكار “المتحضرة” و “العقلانية” ونادت بالعلمانية مهاجمة في نفس الوقت القيم الاسلامية.

وقد دافع المدون عن الإلحاد من قبل تعليق له في موقع فيسبوك، قائلا إ”إنه تصور عقلاني عكس كل اعتقاد غير علمي وغير عقلاني”.

وقالت الشرطة إن مجموعة من الرجال رصدوا حركات المدون وزوجته عندما كانا متجهين إلى مقهى في شارع جانبي فقتلوه بسكين وأصيبت زوجته ببعض الجروح.

يذكر أنه في عام 2013 استهدفت جماعات إسلامية عدة مدونين علمانيين طالبوا بتنفيذ عقوبة الإعدام لقيادات إسلاميين مدانين على حد قولهم بارتكاب جرائم حرب خلال حرب الاستقلال في بنغلادش

ولا تعد التهديدات بالقتل ضد الملحدين شيئا جديدا في بنغلاديش فقد اضطرت الكاتبة “تسليمة نسرين” إلى الخروج من بنغلاديش بسبب تهديدات إسلاميين لها وذلك في منتصف التسعينات بعيد نشرها لكتب و مقالات انتقدت فيها القيم والعادات الإسلامية التي أثارت غضب الكثير من الجماعات الإسلامية في بنجلادش.

اترك رد