أحوال المسلمين I اسكتلندا – أدنبره
نجح مسلمون بمدينة إدنبرة بالمملكة المتحدة في تحويل “كنيسة” إلى “مسجد” بعد شرائها حيث تم عرضها للبيع كممتلكات عقارية

هذا وتم أفتتاح المسجد وسط فرحة عارمة من المسلمين ووضع أسم “دار الأرقم” علي المسجد وذلك ليتم تحويله إلي مركز دعوي ومنارة للمسلمين في المنطقة.

يذكر أن مدينة إدنبرة ، هي عاصمة اسكتلندا في المملكة المتحدة، و تعتبر ثاني أكبر المدن الإسكتلندية سكانا، والسابعة على مستوى الممكلة المتحدة.

ومن أشهر المساجد في المنطقة مسجد الملك فهد في اسكتلندا حيث يعتبر اكبر مساجدها على الاطلاق، والذي فتحه الأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالعزيز في العام 1998م و يتسع المسجد الذي صمم بشكل لافت لأكثر من الف ومئتي مصلي.

ويضم المسجد مكتبة تحوي كتبا دينية وتعربية بالاسلام باللغتين العربية والانجليزية وتفتح أبوابها من الصباح الى المساء، كما يتميز المسجد بمكان كبير مخصص للوضوء، كما أن قاعته الكبيرة تحتضن جميع الفروض بالاضافة الى صلاة الجمعة، وتبرز للزائر منارة المسجد الشاهقة من مسافة بعيدة.

ويحتضن المسجد في شهر أغسطس من كل عام معرض «اكتشف الاسلام»، حيث الدخول مجانا، ولاقى المعرض اقبالا شديدا من قبل الزوار ليحقق صدى ايجابيا واستحسانا كبيرا للزواره حيث يتخلل المعرض معلومات قيمة عن ترجمة القرآن وعن الفن الاسلامي وكان معظم زائريه ممن يهتمون بالاسلام من غير المسلمين

يذكر أن الإسلام وصل اسكتلندا في بدايات الأربعينيات من القرن العشرين، حيث وصلت إلى هذه المدينة الصناعية طلائع المهاجرين المسلمين من شبه القارة الهندية التي خضعت للاستعمار البريطاني، وبادر المسلمون إلى تنظيم أنفسهم في مؤسسة حملت اسم “جمعية اتحاد المسلمين”، والتي تأسست رسميًا في عام 1943. ولم يمض وقت طويل قبل أن يجري افتتاح مسجد صغير في بيت رقم 27 من شارع أكسفورد بالمدينة، كما افتتحت مدرسة صغيرة لتعليم أبناء المسلمين.

وقد حقق مسلمو اسكتلندا على مدار تاريخهم في البلاد إنجازات كبيرة ، حيث أنشأوا مساجد ومدارس ومراكز خاصة بهم، يأتي على رأسها مجلس مسلمي بريطانيا، فرع اسكتلندا الذي يعد المؤسسة الجامعة لكل مسلمي البلاد، ومركز “معهد الفكر الإسلامي السياسي” الذي أدى دورًا كبيرًا في توحيد مسلمي اسكتلندا كقوة انتخابية لا يمكن تجاهلها.

ويشكل المسلمون في أسكتلندا نحو 500 ألف نسمة، ولديهم ما يزيد على 30 مسجدًا، ويعتبر المجتمع الإسلامي ثاني أكبر المجتمعات الدينية في البلاد.

اترك رد