أدلى “جون جينج” – رئيس العمليات لمكتب تنسيق الأعمال الإنسانية (OCHA) التابع للأمم المتحدة – بتصريح في المؤتمر الصحفي الذي أُقيم في “جينيف”، أعلن من خلاله أن جمهورية “إفريقيا الوسطى” مهددة الآن بمحاولات للتطهير العرقي بها.

 

وقال “جينج”: إن العوامل التي رأيناها من قبل في “رواندا” و”البوسنة” هي نفسها العوامل الموجودة الآن في “إفريقيا الوسطى”؛ فلقد مات أكثر من ألف شخص الشهر الماضي في العاصمة “بانغي” بسبب الاشتباكات بين ائتلاف “سيليكا” ومعظمه من المسلمين، وبين جماعة “أنتي – بالاكا” النصرانية

 

اترك رد