أبدت الأمم المتحدة انزعاجها من وصول الأقلية المسلمة في جمهورية “إفريقيا الوسطى” إلى مقاعد الحكم بعد انقلاب عسكري تم في شهر مارس الماضي.

طالب مساعد الأمين العام للأمم المتحدة “جان ألياسون” بالتدخل في جمهورية “إفريقيا الوسطى”، زاعمًا أنها تنقاد إلى “فوضى تامة”، وبرهن على دعوته هذه باحتمالية تصاعد العنف بين الأقلية المسلمة الحاكمة والأغلبية المسيحية في البلاد.

وأعنت “فرنسا” أنه يمكنها أن ترسل ألف جندي كتعزيزات عسكرية إلى الوحدات العسكرية الموجودة هناك

اترك رد