ذكر موقع “أوول أفريكا” مأساة امرأة مسلمة تعيش في جمهورية “إفريقيا الوسطى” تدعى “زاناه باسار”، كما نقل رسالة على لسانها للمجتمع الدولي تقول فيها: لقد ولدت في هذه المنطقة، وتَم تدمير بيتي، وأنام في الشارع منذ شهر، وأريد أن أبعث رسالة استغاثة، وأن أذهب إلى مكان آخر.

 

وأضافت “باسار”: إن هناك حوالي 3,200 مسلم في هذه المنطقة كلهم يريدون الرحيل، موضحة أن المسلمين تحت تهديد مستمر من جماعة “أنتي بالاكا”.

 

وتابع الموقع: إن المسلمين في “إفريقيا الوسطى” تحت تهديد مستمر من تلك الجماعة التي تقوم بهجمات انتقامية، وارتكاب فظائع على نطاق واسع في أجزاء عديدة من البلاد.

 

وذكرت وكالة الأمم المتحدة للاجئين أن هناك أكثر من 15 ألف شخص في 18 موقعًا محاصرون من قِبَل الجماعات المسلحة في جميع أنحاء غرب جمهورية “إفريقيا الوسطى”، ومعرضون لمخاطر عالية من الهجمات.

 

وقال الموقع: إن دولة “تشاد” قامت بمساعدة المسلمين في جمهورية “إفريقيا الوسطى” من ذات الأصول التشادية بإعادتهم لموطنهم الأصلي “تشاد” مرة أخرى، ويدرس الآن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية خططًا لنقل السكان داخل البلد.
المصدر : شبكة البديل

اترك رد