نقَلت الجالية الإسلامية المقيمة في مدينة “سان أدريان” الإسبانية دروس اللغة العربية والثقافة الإسلامية للأطفال إلى “بيت الثقافة” حيث كان يتم تدريسها من قبلُ في المسجد

وروِّج لهذه المبادرة كلٌّ من المعهد الديني الخاص، وجمعية ثقافية يطلق عليها “السلام”، وهدفها الرئيسي هو تعليم المئات من الأطفال المسلمين الذين يعيشون في “سان أدريان ” اللغة العربية والتحدث بها مع أُسَرهم، وكذلك قراءتها وكتابتها.

وقد بدأت الدروس الأسبوع الحالي، ويُلقيها أستاذ اللغة العربية “حسن بلحاج ” وهو مغربي الجنسية وسيتم تقسيم المتقدمين لمجموعتين حسب أعمارهم.

هذا وأشار “بلحاج” إلى أنه سيتم تقسيم كل مجموعة إلى مستويين لتسهيل التعليم، وستكون بالمجان، وأضاف أن الدروس تتركز على تعليم قواعد اللغة العربية والقراءة والمحادثة والإملاء

اترك رد