منذ أسبوع صدر حكم لليهود السفارديون – من المورسكيين الذين جرى إجلاؤهم بين عامي 1429 و1609 – يمكنهم ذلك الحكم من الحصول على الجنسية الإسبانية، ويطالب المسلمون بالحصول على نفس الحق.

 

الحكم يستفيد منه 3.5 مليون يهودي، وقد أثنى عليهم وزير العدل لدورهم في نشر الإسبانية وثقافتها.

 

وتعليقًا على ذلك الحكم تساءل رئيس الجمعية التاريخية للتراث الأندلسي “باي لوباريس” عن أسباب عدم منح المسلمين حقًا مماثلاً، وهو ما اعتبره حكمًا انتقائيًّا وعنصريًا.

ويعيش في “إسبانيا” 1.6 مليون مسلم يشكلون نحو 3.4%، من بينهم 464،978 يحملون الجنسية.

اترك رد