رفض مسلمو “شبه جزيرة القرم” القانون الذي أصدره الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”، والذي يقضي بإعادة تأهيل تتار القرم.

وعلق “مصطفي جميلوف” – رئيس مجلس شورى المسلمين في “القرم” – على ذلك القانون بأنه يجب على “روسيا” أن تعيد تأهيل نفسها هي أولًا وليس تتار القرم؛ لأننا مواطنو بلد آخر ولسنا روس، والرئيس الروسي يفعل ما يريد في بلده فقط كما يشاء.

وأشار “جميلوف” أن مرسوم “بوتين” يحمل مغالطة كبرى؛ لأن “روسيا” الآن تريد فرض الجنسيات الروسية على تتار القرم قهرًا، ويجب عليها عدم فرض جنسيتها على الآخرين.

وقال أيضًا: نحن السكان الأصليون لـ”شبه جزيرة القرم”، ورغم ذلك من يرفض الحصول على الجنسية الروسية من شعب القرم سوف يعامَل كالرعايا الأجانب وليس ابنًا من أبناء الوطن، وهذا يعد انتهاكًا صارخًا لحقوق المواطنين، ولا يتماشى مع المعايير الدولية، وانتهاكًا لحقوق السكان الأصليين.

 

اترك رد