قامت مجموعات عنصرية موالية لـ”روسيا” في “شبه جزيرة القرم” بالهجوم على مكتب مجلس شورى المسلمين في “القرم” بحجة إنزال العلم الأوكراني.

كما تَم الاعتداء على العاملين داخل المجلس، وخاصةً السيدات.

هذا وقد أدانت الخارجية التركية هذا العمل الإجرامي وحمَّلت الشرطة المسؤولية، وذكرت إذاعة “بي بي سي” البريطاني بيان صادر عن الخارجية التركية جاء فيه: نحن لا نشكك في سلمية شعب تتار القرم، وساعة الهجوم كان يوجد العديد من رجال الشرطة، ولم يتدخلوا لإنقاذ المواطنين.

كما طالب البيان بالحفاظ على تتار القرم وضمان سلامتهم، واحترام حقوق الإفراد، وحل جميع المشكلات بسلمية

 

اترك رد