صرَّح “رفعت شوباروف” – زعيم التتار في شبه جزيرة القرم، ورئيس مجلس شورى المسلمين بها – بأن تتار القرم يفكرون في مناقشة حق تقرير المصير لمسلمي “القرم” في المستقبل القريب.

 

وقال “شوباروف”: إننا الآن نريد تقرير مصيرنا بأيدينا؛ حيث كنا من قبل في عام 1944م لدينا استقلال وطني وسُلِب منا، ولا نريد تكرار هذا الأمر مرة ثانية.

 

وقال أيضًا: إنه في كل الأحوال سوف يبقى تتار القرم على أراضيهم، وسوف يحددون مصيرهم، وتطويرها على أساس الحقوق الطبيعية للشعوب الأصلية في تحديد المصير على أراضيهم، وإيجاد آليات وفرص تعتمد على الظروف القائمة.

 

وقال أيضًا: إنه يعتقد أن يوم الثلاثاء القادم قد تنضم “أوكرانيا” إلى إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية.

 

لذلك سوف يؤثر هذا الانضمام تأثيرًا كبيرًا على تتار “القرم”؛ حيث يرى العالم مدى معاناة تتار القرم واحتياجهم إلى الاستقلال، بغض النظر عن ماذا يريد تتار “القرم” “روسيا” أم “أوكرانيا”، فإننا نريد الاستقرار.

 

وقال أيضًا عن الاستفتاء الماضي على “شبه جزيرة القرم”: إن هذا الاستفتاء لا يمكن أن يعبر عن شعب “القرم” وهو لعبة كبيرة في حقوق الشعوب وتقرير مصيرها، لعبة قذرة غير شريفة؛ فالاستفتاء جاء لصالح الروس فقط وعلى أُسس عرقية؛ حيث الكثير من تتار القرم والأوكرانيين لا يريدون ولا يعترفون بهذا الاستفتاء.

 

وقال أيضًا: السلطة الحالية تتلاعب بمشاعر المواطنين وتبث روح التطهير العرقي في “القرم”، والتميز بين السكان من أبناء الوطن الواحد.

 

وقالت جريدة “مرآة الأسبوع”: إن التلاعب والتمييز الذي تبثه السلطة الحالية قد يؤدي إلى صدام بين الجيش الروسي وأهالي القرم والأوكرانيين، وهذا أمر خطير للغاية إذا تم استخدام مثل هذه الأساليب؛ لأن هذه الأساليب تؤدي إلى صراعات خطيرة تمتد إلى التعليم وتحطيم العلاقات الداخلية

اترك رد