بدعم إسلامي واسع شمل جميع القطاعات الإسلامية وحملات لمساندة الدولة، أكدت الحكومة الأوغندية تمسُّكها بقانون حظر الشذوذ والمعاقبة عليه، وذلك ردًّا على حرمان الدول الغربية لملايين الدولارات التي تمنحها كمساعدات عقابًا لـ”أوغندا” على إقرار هذا القانون؛ حيث أكد وزير الأخلاق أن الدولة لن تتراجع ولن تخجل من التخلص من الشذوذ، وعدم الحاجة لمساعدات الغرب.

وقد استنكرت “الولايات المتحدة” حظر الشذوذ، وشَبَّهته بقمْع اليهود في الثلاثينيات، وقامت “هولندا” و”الدنمارك” و”النرويج” بإجراءات لوقف المساعدات، إضافة إلى البنك الدولي الذي أوقف دعمه للقطاع الصحي في “أوغندا”

اترك رد