أعرب مسلمو “أوغندا” عن تأييدهم الكامل وثنائهم على موقف الرئيس الأوغندي “يويري موسفني” لدعمه قانون يقضي فرض عقوبات على ممارسات الشذوذ؛ وذلك بالرغم من خشية تأثير موقفه على العلاقات مع الدول الغربية التي تُقدم مساعدات للدولة الإفريقية الفقيرة.

وعلى الرغم من تهديدات الدول المانحة التي تقدم ملياري دولار سنويًّا، فإن الرئيس وقَّع القانون؛ مما دفع المجلس الإسلامي لمطالبة المجتمع بالاصطفاف خلف الرئيس، والتعاون معًا للتغلب على المشكلات التي تواجه البلاد في حالة تراجع الدول الغربية عن دعم “أوغندا” عقوبة على مكافحة الشذوذ، وكذلك لمواجهة الضغوط المحلية والدولية

 

اترك رد