رداً على الحملات العنصرية التي تقوم بها بعض الجمعيات المؤيدة للصهيونية في الداخل الأمريكي و المتمثلة في نشر ملصقات تدعو إلى القضاء على المسلمين باعتبارهم شعوب غير متحضرة تهدد الحضارة العالمية , بدأت منظمة إعلانات ضد الفصل العنصري الغير ربحية بحملاتها المضادة في بوسطن و التي تمثلت في حملة عنوانها كلمة , كلمة واحدة مع منشور مصور يعبر عن جرائم الاحتلال الصهيوني في فلسطين , و كانت الثلاث كلمات الأولى هي :مشردون – عنف -سرقة

و أكد شادي سليمان المتحدث الإعلامي باسم الحملة أنه إذا كانت الحملة صادمة فذلك لأن الواقع كارثي , و يشاهد الحملة أكثر من 12 ألف من مرتادي محطات المترو في بوسطن مع توسع للحملة في أمل منهم أن تشمل أنحاء واسعة في النشر في محطات المترو من الولايات المختلفة

اترك رد