بدأ اليوم الأربعاء في مدينة بوسطن الأمريكية محاكمة جوهر تسارناييف (21 عاما) المتهم بتنفيذ هجوم ماراثون بوسطن قبل عامين.

ويواجه تسارناييف، وهو مسلم شيشاني الاصل، عقوبة الاعدام في قضية الهجوم المزدوج، الذي أوقع ثلاثة قتلى و264 جريحا، إذ تم تفجير قنبلتين يدويتي الصنع مخبأتين في حقيبتي ظهر قرب خط الوصول لماراثون بوسطن في أبريل 2012 والذي شارك فيه أكثر من 27 ألف شخص واحتشد عشرات الآلاف من المتفرجين على جانبي الشارع لمتابعة الماراثون.

ويتهم الادعاء جوهر بالتخطيط وتنفيذ العملية مع شقيقه الأكبر تيمورلنك الذي كان عمره 26 عاماً، وقتل ليله 18 أبريل 2013 في “ووترتاون” بضاحية بوسطن أثناء تبادل إطلاق نار مع الشرطة.

وبعد ساعات من مقتل تيمورلنك تمت مطاردة أخوه التي قام بها الآلاف من عناصر الشرطة حوّلت بوسطن إلى مدينة أشباح، تمّ اعتقال جوهر تسارناييف الذي كان مختبئًا في مركب في حديقة في ضواحي بوسطن مصابًا بجروح خطرة.

يذكر أن التفجيران يعتبران أخطر اعتداء تتعرض له الولايات المتحدة الأميركية منذ 11 من سبتمبر2001.

ووفقًا للائحة الاتّهام، يبدو أنّ الأخوين تسارناييف قد عملا بمفرديهما بعد أن تعلّما صناعة القنابل على الإنترنت من خلال مجلة صادرة عن القاعدة، و يلقب أمثال الاخوين تسارناييف بالذئاب المنفردة حسب المجلة الناشرة لتلك المعلومات و حسب اعضاء التنظيم.

130419_km92h_suspects-tsarnaev-boston_sn635

وسيتولّى الدفاع عن جوهر تسارناييف مجموعة مكوّنة من محاميين من بينهم جودي كلارك المتخصّصة في القضايا المتعلّقة بعقوبات الإعدام. وتمكّنت كلارك من تجنيب العديد من موكليها عقوبة الإعدام في السنوات الـ 1990 لاسيّما منفّذ الهجمات على أوليمبياد أتلانتا عام 1996 (والّتي أسفرت عن قتيلين) ولكن سيكون عليها التوصّل إلى اتّفاق مع الادّعاء وهو ما لا يبدو ممكنًا في هذه المرحلة.

وسيسعى الدفاع إلى تقديم تيمورلنك تسارناييف كمثال العقل المدبّر لهذه الهجمات و ان اخوه جوهر لم يكن الا ضحية في هذا الهجوم برمته.

ويعتبر جوهرتسارناييف معتقل في عزلة شبه تامة في سجن مستشفى فورت ديفينز (70 كلم عن بوسطن) ولم يظهر علنًا سوى مرتين: الأولى في يوليو 2013 وكان مصابًا، والثانية يوم 18 ديسمبر الماضي ـ بدا متعافيًا من إصاباته ـ من أجل جلسة قصيرة أمام المحكمة.

وكتب جوهر ما يشبه تفسيرًا لعمله: “الحكومة الأمريكية تقتل مدنيينا الأبرياء،نحن المسلمون جسم واحد وإذا ما أسأتم إلى واحد منا تسيؤون إلينا جميعًا. توقّفوا عن قتل الأبرياء منّا وسنتوقف نحن.

يذكر أن الشقيقين حصلا على حق الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة عام 2013، وكان جوهر يدرس في كامبردج بالولايات المتحدة وتشير الصفحة الشخصية له، على موقع  للتواصل الاجتماعي الى أنه شيشاني ولد في عام 1993 ودرس في  “محج قلعة” عاصمة داغستان في الفترة بين عام 1999-2001، ومن ثم في مدرسة تابعة لكامبردج.

أما أخيه، فذكرت مصادر الولايات المتحدة انه كما يبدو كان يمارس رياضة الملاكمة في الولايات المتحدة، بدأ دراسته في تخصص الهندسة في كلية بانكر هيل المجتمعية، ثم ترك دراسته لمدة عام ليركز على هوايته في ممارسة رياضة الملاكمة، وهو بطل فائز بعدة جوائز من بينها جائزة القفازات الذهبية لمرتين.

اترك رد