أقامت المشيخة الإسلامية في جمهورية “ألبانيا” ندوة في مدينة “فيير” عن شخصية الرسول صلى الله عليه وسلم.

حضر الندوة العديد من شخصيات محافظة “فيير”، ومسؤولو المحافظة والمشيخة الإسلامية الألبانية.

وألقى نائب رئيس المشيخة الإسلامية “بويار سباهيو” كلمة تناوَل فيها شخصية الرسول “محمد” صلى الله عليه وسلم وأخلاقه الكريمة مع الآخرين حوله، مؤكدًا أن خلقه كان فريدًا؛ حيث كان خلقه القرآن.

وأضاف “سباهيو” خلال كلمته: إذا أردنا أن نلخص الموضوع تلخيصًا جيدًا، فإنه علينا اتِّباع خاتم الأنبياء لتحرير قلوب الناس، وهو الطريق المفضل الذي يؤدي إلى الفلاح من خلال إظهار حكمة ومحبة هذا الدين العظيم.

ثم تكلَّم “فيز شاهولي” – مدير العلاقات الخارجية – وأكد أن الرسائل السماوية تتمركز حول القيم والأخلاق للارتقاء بالإنسان، ورسولنا “محمد” صلى الله عليه وسلم أفضل نموذج على ذلك؛ حيث كان صلى الله عليه وسلم يدعو إلى مكارم الأخلاق، وبُعِث من أجل ذلك.

وأكد مفتي منطقة “فيير” الشيخ “كارافيل ماناي” أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان أُسوة حسنة للإنسانية جمعاء في الاهتمام بأدق الأشياء في سبيل تحقيق مرضاة الله عز وجل.

وتم خلال الندوة عرْض فيلم وثائقي عن سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم من إعداد المشيخة الإسلامية في “ألبانيا”

صور الندوة

اترك رد