أحوال المسلمين | بانغي – أفريقيا الوسطي

صرحت صحيفة ” الاندبندنت” البريطانية أن الأمم المتحدة تواجه الكثير من التنديدات بسبب ارتفاع نسبة قيام قوات حفظ السلام الخاصة بها بإعتداءات جنسية على الأطفال، والتي وصفها  أمينها العام “بان كي مون” مؤخرا بأنها سرطان في النظام.

و نشرت الصحيفة أن المسئولون اكتشفوا فضيحة جديدة خلال هذا الشهر، حيث قام أربعة على الأقل من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة فى جمهورية أفريقيا الوسطى بدفع أموالا لفتيات صغيرات فى عمر الثالثة عشر مقابل ممارسة الجنس معهن، و أضافت الصحيفة أن الواقعة حصلت فى معسكر للنازحين بجوار المطار الدولى فى العاصمة بانجى حيث مخيم اللاجئين المسلمين الفارين من المجازر، و قد تم استغلال الفتيات بدفع 50 سنتا لكل واحدة منهن، ويتواجد فى هذا المعسكر 20 ألف شخص أغلبهم مسلمون، وأشارت الصحيفة إلى أن تلك القضية هى الأحدث التى تؤرق المنظمة فيما يتعلق ببعثة الأمم المتحدة فى أفريقيا الوسطى، و التى يُتهم موظفيها بـ22 حادث آخر تتعلق باعتداءات جنسية أو استغلال جنسي فى الأشهر الأربعة عشر الماضية.

مسلمون في مخيم للاجئين بمطار بانغي ينتظرون على أمل ترحيلهم الى مناطق آمنة. المصور : Legnan Koula/EPA
مسلمون في مخيم للاجئين بمطار بانغي ينتظرون على أمل ترحيلهم الى مناطق آمنة.
المصور : Legnan Koula/EPA

و بالرغم من ازدياد نسبة الإنتهاكات و اتساع الفجوة بين الشعب و جنود الأمم المتحدة، إلا ان الاخيرة أبقت على تسع عمليات لحفظ السلام فى أفريقيا يشارك بها أكثر من 100 ألف شخص، وقد حدثت الاعتداءات الجنسية الأخرى فى مالى وجنوب السودان وليبريا وجمهورية الكونغو فى السنوات الأخيرة

و قد نشرت الأمم المتحدة الشهر الماضي تحقيقا مستقلا أقرت فيه عن سوء تطبيق السياسات المعمول بها لردع الاعتداءات والإبلاغ عنها، و تضمن التقرير أن مصداقية الأمم المتحدة وعمليات حفظ السلام في خطر و انتكاسة ما إن تواصلت الإعتداءات اللاأخلاقية، ويقول المسئولون والخبراء أن المشكلات المنهجية لا تزال تعيق التحقيق ومحاكمة المعتدين، مما أدى إلى تصور بوجود إفلات من العقاب فى الأمم المتحدة.

يذكر أن بعثة الأمم المتحدة أرسلت إلى أفريقيا الوسطى فى عام 2014، و يشارك فيها قوات ومدنيين للمساعدة على إنهاء الحرب الأهلية ودعم الحكومة، لكن بالرغم من صغر مدة زمنها الا أنها سجلت نسبة كبيرة من الاعتداءات والاستغلال الجنسى، الأمر الذي دفع عدة مسؤولين من بينهم مسئول الأمم المتحدة فى الدولة الأفريقية “بارفايت أونانجا أنيانج” الى التصريح أن “تلك القوات تفترس الناس التى جاءت لتحميها”.

اترك رد