نور الدين آدم-نائب رئيس ميليشيات السيلكا الإسلامية- يعلن استقلال الجزء الشمالي من جمورية أفريقيا الوسطى، إد تبعد 500 كم شمال بانعي العاصمة.

حيث أكد آدم أن ذلك جاء ردا على المذابع الوحشية التي ترتكبها ميليشيات مناهضي البلاكا النصرانية ضد المسلمين وممتلكاتهم في البلاد.

الحركة أعلنت تشكيل حكومة مؤقتة وقد تولى “مايكل ديجتوديا” -الرئيس المسلم السابق- وزارة الدفاع والأمن القومي.

وللإشارة لقد ذكرت الأمم المتحدة أن العنف ضد المسلمين أدى منذ منذ ديسمبر 2012 إلى طرد ما يفوق 700 آلاف من المسلمبن من منازلهم إضافة إلى وقوع آلاف القتلى من النساء والأطفال والرجال العزل.

اترك رد