حملة السواطير ضد المسلمين في شوارع العاصمة بانكي

مع بدأ الحملة العسكرية الفرنسية على أفريقيا الوسطى ، كانت البداية باعتقال أعضاء السيليكا فردا فردا ، كثير من أعضاء السيليكا تم القبض عليهم باخبار المسيحيين للغزاة الفرنسيين بأماكن تواجدهم و سكناهم . الجسارة التي تحلى بها المسيحيون جراء الدعم المعنوي لهم من طرف الغزاة الفرنسيون أدت بهم الى ارتكاب مجازر باستعمال السواطير بحق المسلمون بغض النظر عن أعمارهم ، شيوخا نساءا حوامل أطفالا أو شبابا .

و أشارت نفس الاخبار أنه في الاسبوع الفارط قتل أكثر من 400 مسلمة و مسلمة من طرف مجموعة مسيحية تطلق على نفسها اسم “أنتي-بلاكا” و مجموعات متفرقة أخرى ، و تمت تلك المجازر في الازقة و الطرقات و تحت نظر القوات الفرنسية

و علق الرئيس المخلوع لجمهورية أفريقيا الوسطى على الاحداث بقوله :” لن يستطيع أحد أن يفك مشكلات البلاد في مرة واحدة” . من جهة أخرى سيتم تعزيز قواة حفظ السلام من 2500 الى 6 آلاف جندي في الايام القليلة المقبلة .

هذا  وقد أعلنت الامم المتحدة أن عشر تعداد سكان أقريقيا الوسطى و الذي يبلغ تعداده 4.6 مليون نسمة قد أصبح نازحا ، و أن أكثر من مليون نسمة يعانون من نقص المأكل و المشرب.

الصور :

المصدر : برس ميديا + وكالات

اترك رد