أبلغ وزير السياحة السابق في أفريقيا الوسطى  أبكر سابون وكالة الاناضول أن منظمة الموامة الاسلامية في أفريقيا الوسطى جهزت حوالي 5000 مسلم للدفاع على المسلمين ضد ميليشا أنتي بلاكا الارهابية و على “زحف قريب نحو العاصمة بانكي” 
على أنقاض السيليكا، أنشئت منظمة المقاومة الاسلامية في أفريقيا الوسطى ردا على ارهاب و مجازر الانتي بلاكا ، الميليشيا المسيحية التي نكلت بالمسلمين طوال الشرين الماضيين .
ولادة هذه الحركة الاسلامية المقاومة تم اعلانها من طرف وزير سياحة أفريقيا الوسطى “أبكر سابون” بعد المؤتمر الذي عقد يوم السبت في قرية فاكاغا، شمال البلاد.
“لقد دمروا بيوتنا، نهبوا ممتلكاتنا، قالوا أنهم ليسوا في حاجة لنا، ونحن لسنا مواطنوا أفريقيا الوسطى. ماذا علينا أن نفعل؟ هذه مشكلة القانون … ” أبكر معبرا عن أسبه للوكالة..
 حركة الليبيراليين الأفارقة الوسطيون من أجل العدالة
وفقا لمنشئيها ، ORMC هو ائتلاف من ثلاث حركات: اتحاد القوى الديمقراطية من أجل الوحدة (اتحاد القوى الديمقراطية)، حزب الرئيس السابق ميشال Djotodia وحركة أحرار أفريقيا الوسطى من أجل العدالة (MLCJ) تتكون أساسا من المتمردين الذين ساعدوا بوزيزيه على سداد النظام باتاسيه في عام 2003،و منظمة الشباب الإسلامي، والجمعية الأفريقيةالوسطى. الهدف هو “الزحف الى بانكي” دون الاصطدام بالضرورة مع القوات الدولية.

وقال أبكر سابوني إلى الأناضول :”لدينا ما مجموعه 5000 رجل مجهزة تجهيزا جيدا. لدينا الرجال في كاجا-باندورو، سيدو، نديلي ، بريا، سام وانجا.الهدف البدئي هو تنظيم المقاومة. هذا هو الدفاع عن النفس. ولكن بعد ذلك،كأي حركة من هذا النوع، لا يسعنا سوى الزحف إلى بانغي ”
وأردف: “لا ننوي أن نتواجه مع القوات الدولية على أرض الواقع، ما لم تهاجمنا .ألم تكن عيونهم تشاهدنا بينما نذبح في بانغي؟ ”

 
 
 

اترك رد