أحد سكان قرية آتخوي – يورت ، مقاطعة غوردرميس ، شارك في الحرب الأولى 1994 – 1996 م و كان في وحدة تحت قيادة الأمير فتحي .
و منذ بداية العدوان الروسي ضد الشيشان في 1999 م ، انضم الى وحدة الأمير خطاب و قاتل تحت قيادته .
و تم تعيينه أميرا لقاطع غودرميس للقوات المسلحة لجمهورية إكشيريا الشيشانية .
و بعد ذلك عينه رئيس جمهورية إكشيريا الشيشانية الشيخ : عبد الحليم نائبا لأمير الجبهة الشرقية ، و بعد استشهاد الأمير خير الله ، قاد الأمير أصلان بك الحبهة الشرقية للقوات المسلحة لجمهورية إكشيريا الشيشانية .
و في 2007 م ، بعد الاعلان عن امارة القوقاز ، كان من الأوائل الذين دعموا الأمير دوكو عمروف و بايعه .
و في صيف 2010 م تم تعيينه نائبا لأمير إمارة القوقاز .

بعض صوره :

اترك رد